الأحد، 19 مارس، 2017

يا طفل الموصل الموحد صبرا..

                       بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد.
أرسل لي أحد الإخوة مقطعا على اليو توب لأسد موحد في جسد طفل من أهل الموصل يرفض النطق بالشرك ويصدع بكلمة التوحيد.
تتساقط دموعه قهرا لتحرق جموع المهددين له من الرافضة الصفويين المشركين.
وتبقى راية التوحيد شامخة فوق الجيف  والخرق البالية للمشركين الملحدين.
فكتبت هذه الكلمات، وهي مجرد كلام لا يعدل شيئا أمام أصحاب المواقف والأفعال ممن تصدوا بصدورهم لجموع الغزاة وتلقوا بنحورهم تتابع الطعنات من قبل شر الخليقة الرافضة الأنجاس .
كتبتها ودول النصارى تهيمن على مجلس الأمن ،والأمم المتحدة ،وتسوق العالم الإسلامي نحو هاوية الضعف والاختلاف والإنقسام والتقسيم والتفكك والحروب.
كتبتها والعراق وسوريا واليمن وغيرها من البلدان الإسلامية يعاني فيها أهل السنة والتوحيد من خيانة الليبرالي العلماني ، ومن غدرالرافضي الصفوي ، ومن خذلان الصوفي الخرافي ،ومن خنجر الخارجي  القاعدي الد اعشي..

فقلت فيها :

يا طفل الموصل الموحد صبرا..

فالله وعد الموحدين النصر..

يا طفل الموصل الموحد اصمد شامخا..

فمن معه الله أبدا لا ينكسر..

يا طفل الموصل الموحد كشفت تخاذلنا..

وأهلت التراب على نخوتنا وأسكنتنا الحفر..

يا طفل الموصل الموحد بكائك عزة..

ومن لم ينصروك اتخذوا من الذل قبرا..

يا طفل الموصل الموحد بجوعك..

أبدلت طعام السنة علقما مُرا..

يا طفل الموصل الموحد هزمت المشرك شر هزيمة..

برفضك الشرك عقيدة بلا سيف ولا خنجرا..

يا طفل الموصل الموحد لا أخفيك سراًّ..

فما هو حال أمة يسوقها نصراني ويعلو عليها سيف رافضي قذرا..

وخناجر الخوارج تعمل في خاصرتها من الدماء نهرا..

وجموع ليبرالي تبيع شرف أمتها للغرب عهرا..

يا طفل الموصل الموحد صبرا..

فالقيد في يد الأحرار يوشك أن ينكسر..

فمهما طال ظلام الظلم..

فلابد أن يبزغ للعدل والحق فجرا..

كتبه: أبو عبدالله عايد بن خليف السند الشمري
  الأحد 20 / 6 / 1438


الخميس، 15 ديسمبر، 2016

السعودية الدولة الكريمة.. في مواجهة مؤامرات الأحزاب اللئيمة..( جماعة الإخوان المسلمين نموذجا )

       
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله . أما بعد 
هاهي حرب الإخوان المسلمين تشتعل نارها مع حليف الأمس والمبايع للتنظيم الخاص جمال عبدالناصرومجموعة (الضباط الأحرار) بعد أن اختلفوا على غنيمة الحكم التي تعاونوا معاً للاستيلاء عليها من الملك فاروق حاكم مصرفي حقبة الأربعينات وأوائل الخمسينات من القرن العشرين.
بعد أن كتبوا في الاشتراكية عبر سيدهم قطب ومندوبهم على الفرع السوري مصطفى السباعي ثناءً وتمجيدا .
هاهم يخلعون جلود الذئاب التي عاثت في أرض مصر الكنانة إرهاباً وتفجيراً عبر عمليات الجهاز السري (التنظيم الخاص) بقيادة عبدالرحمن السندي ومباركة حسن البنا المرشد الأعلى للتنظيم الإخواني ، ليلبسوا جلود الحملان ،ويضعوا مساحيق البراءة ، ويرتدوا أقنعة التقية لكسب تعاطف المسلمين حكاماً ومحكومين.
في مشهد كربلائي تمَّ استعارته من رفيق الدرب نواب صفوي وصديق الدعوة محمد القمي .
واستقبلت السعودية الكريمة جموعا من ضباع الإخوان المسلمين اللئيمة.
وقدمت لهم كل العون والحماية ،بل والتمكين في جامعاتها ووزاراتها لتضمن لهم العيش الكريم.
فما كان من الإخوان المسلمين إلا أن أعملوا خناجر الغدرفي ظهر الوطن السعودي،وقاموا بتفخيخ ثوابت الوطن بدناميت الفكرالإخواني ،وحرضوا أبناء الوطن على  عقيدتهم وقيادتهم  وعلمائهم ومجتمعهم .
وبعد فترة من الزمن تتوافد جموع الإخوان المسلمين من فروعهم العراقية والسورية وبلدان المغرب العربي .
لتكتمل مسرحية المظلومية الكربلائية ، ويزداد التمكين لكل اخواني لئيم في بلاد الحرمين الكريمة.
ويتم تأسيس الفرع الإخواني السعودي ، وتمتد جذورالنبتة الإخوانية الخارجية الارهابية في كل مناطق الوطن.
بل حتى جناحي الغراب الإخواني القطبي السروري والبناوي لهما المكانة والتمكين.
وسرعان ما يهرول اللئيم الإخواني نحو طهران الصفويين ليقدم الولاء والتبريكات للثورة الصفوية المجوسية بقيادة  خميني الدجل صاحب الولاية المطلقة عن الإمام الغائب في سراديب ظلام الجهل والدجل والشعوذة العقدية والسياسية للإثنى عشرية الباطنية.
ويعلم الغراب الإخواني أن قيام الدولة الصفوية يعني وجود تهديد إقليمي لبلاد التوحيد والسنة بلاد الحرمين السعودية.
بل وتهديد لكل العالم الإسلامي ، لكن طيور الغدر والخيانة والتقية تقع على أشكالها.
وتقوم الأبواق الإخوانية بكل مايتطلبه النظام الصفوي الإيراني من دعاية تجمل قبح حقيقته بين المسلمين.
وهكذا يجد السعودي الكريم خيانة من الضيف الإخواني اللئيم في محيطه الإقليمي تضاف إلى دسائس المؤامرات الداخلية التي تمَّ غرسها في فكر المجتمع السعودي وعاطفته.
عبر التشكيك في شرعية السياسيين من ولاة أمره ، والطعن في أمانة العلماء الشرعيين.
بل حتى تجهيل وتسطيح عقلية الآباء والأجداد والمجتمع.
خيانة يتم من خلالها حرف الولاء للوطن نحو الولاء للحزب والتنظيم والرموز القائمة عليه.
ليعيش مجموعة من الأفراد في حالة من الإنفصال الشعوري عن الأهل والوطن.
إنفصال في الشعور والعقل والفكر والعاطفة والتبعية عن الوطن وقياداته وتاريخه ومكونه الإجتماعي.
وفي خضم الأحداث الخطيرة التي صاحبت الإحتلال العراقي بقيادة صدام حسين لدولة الكويت الشقيقة ، والتي كانت تشكل تهديداً خطيراً لبلاد الحرمين السعودية وللعالم العربي والإسلامي ، سرعان ما يمارس تنظيم الإخوان المسلمين اللئيم كل مؤامرات الخسة والغدرللنيل من السعودية والخليج باستثناء الحليف الصفوي الإيراني للتنظيم.
دولة مسلمة عربية خليجية جارة تُحتل، وصواريخ الحقد البعثي تضرب الرياض عاصمة بلاد الحرمين السعودية، وحشود من مزيج باطني رافضي  وبعثي على حدود الوطن.
 خيانة تنظيم الإخوان تستغل الظروف الحرجة والخطيرة لتجوب مناطق السعودية  بالتحريض والتكفيرللنظام السعودي الحاكم ولهيئة كبار العلماء تنطلق أبواقها من لندن حيث يحتمي محمد سرورلتجد تلبيات النداء من قبل من فرختهم مصانع الفكر الإخواني من المنتمين للوطن السعودي.
خيانة عظمى تشكك جنود الوطن في شرعية قتالهم للدفاع عن دينهم ووطنهم وعرضهم وأهلهم وأرضهم.
وهكذا تستمر حلقات الغدر والخيانة من قبل تنظيم الإخوان المسلمين العالمي وفرعه السعودي اللئيم عند كل ظرف سياسي وعسكري واقتصادي يمر به الوطن السعودي الكريم.
وهاهو نتاج التنظيم الإخواني العالمي عبر فرعه السعودي يقوم بإضفاء الشرعية الإسلاميةعلى من ينص دستوره على العلمانية كنظام للحكم.ويتوج ذلك النظام تاج الخلافة الاسلامية التي تحكم بالعلمانية والديمقراطية الغربية ،والتي أمن إيران الصفوية من أمنها، وروسيا القاتلة صديقة يجب الإعتذار لها ، ودولة اليهود المحتلة لفلسطين تفتح في عاصمة الخلافة المزعومة سفارتها.
دولة اليهود التي حرقت قلوب المسلمين والفلسطينيين  بالإحتلال والإستعمار، وغزة بالقنابل الفوسفورية يسارع الوريث للخلافة العثمانية لإطفاء حرائقها.
في حين يمنع اللئيم لقيط  الفكر الإخواني السعودي وتنظيمه العالمي  الشرعية عن بلاد الحرمين السعودية التي الكتاب والسنة دستورها، والقضاء بالشريعة الإسلامية تقوم عليه محاكمها.
وتلزم بالحجاب الاسلامي بناتها.وتجوب فرق الحسبة شوارعها وأسواقها.
بلاد تتشرف بخدمة حجاج بيت الله والمعتمرين ، ولا يعلو غير صوت التوحيد والسنة في مساجدها وجوامعها.
هل سمعتم بلؤم ونكران للجميل مثل لؤم الإخواني السعودي؟!!.
وليس الحراك الثوري للإخوان المسلمين في السعودية في فترة ثورات ما يسمى بالربيع العربي عنَّا ببعيد.
فتباشروا وقاموا بضخ كميات من المواد المساعدة للإشتعال في البنية التحتية لفكر الوطن   وكلهم أمل لوصول شرارة الثورات إلى البيت السعودي لتحرقه.
لتتراقص غربان الحقد ،وضباع اللؤم الإخواني على أطلال الوطن الكريم المغدوربه.
ولكن الله عزوجل خيب آمالهم فعاد الوطن أكثر قوة وأمتن علاقة بين قيادته وشعبه.
وهاهو الوطن السعودي عبر قيادته السياسية والعلماء الشرعيين ونخبه الثقافية وشعبه العظيم الكريم يقف عند كل محنة تلحق بشعب من شعوب المسلمين ووطن من أوطانه موقفا مشرفا.
موقف يبذل كل ما يستطيعه  من دعم سياسي وعسكري ومالي واعلامي.
في فلسطين واليمن وسوريا وأفغانستان والبوسنة والهرسك..الخ.
وطن كريم.. يعرف قدره الكرام من الشعوب والأوطان.
وطن كريم.. يشعر بحنان عاطفته الأيتام.
وطن كريم.. يجد بلسم الشفاء منه بإذن الله كل جريح ومكلوم ومريض ومن له أنين من الآلام.
وطن كريم..وجدت فيه دولة وأفراد فيه المأوى والأمان.
هاهو المجتمع والوطن السعودي حقيقة كريمة لكل من لم يدفن رأسه في رمال الحقد والحسد واللؤم الإخواني وغيره من مجاميع اللئام.

اللهم احفظ بلاد الحرمين البناء الشامخ السعودية قيادة وشعبا وسائر بلاد المسلمين من كل مكروه.

كتبه: المتوكل على ربه القوي/ عايد بن خليف السند الشمري.
15/ ربيع الأول /1438


الثلاثاء، 19 يوليو، 2016

تنظيم الإخوان السعودي : توظيفه لفشل الإنقلاب التركي .. للإنقلاب الفكري على ثوابت المجتمع السعودي

                                                                  بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد.
الحمد لله على استقرار تركيا ، والحمد لله على عودة الأمن لتركيا ،والحمد لله على فشل الثورة أو الإنقلاب في تركيا .
نحمد الله على سلامة كل مسلم وكل بلد إسلامي.
نحمد الله على سلامة بلاد الحرمين البناء الشامخ المملكة العربية السعودية من الفتن والثورات والإنقلابات.
ونسأل الله الأمن والأمان لكل الشعوب والبلدان الإسلامية.
ونسأل الله الأمن والاستقرار للشعب السوري والعراقي واليمني والليبي وأن يرد الله كيد كل من أراد بهم شراًّ .
ونسأل الله أن يهزم روسيا وبشار وحزب الصفويين اللبناني والدولة الصفوية الإيرانية وينصر الشعب السوري.
ونسأل الله أن يهزم الحوثيين ومن حالفهم في اليمن ، وينصر الشعب اليمني.
ونسأل الله أن ينصر الفلسطينيين على العدو اليهودي الصهيوني ، ونسأله سبحانه أن تتحرر فلسطين كلها ولايبقى لليهود وجودا في كل شبر من أرض فلسطين الحبيبة.
فلاخير فيمن يفرح بأذى يلحق بالمسلمين أو ببلدانهم .
ولعلَّ المتابع لتصريحات ومقولات وكتابات تنظيم الإخوان المسلمين السعودي ، وحلفائهم  السياسيين من العروبيين والقوميين والليبراليين ممن يشاركونهم في الدعوة للثورات ، ويتقاسمون معهم العمل السياسي لتحقيق الديمقراطية وتحويل دولة التوحيد والسنة بلاد الحرمين إلى ملكية دستورية ذات تعددية سياسية ليبرالية ،ونظام ديمقراطي للحكم.
يجد المتابع  تماثل التوظيف لثورات ما يسمى بالربيع العربي مع التوظيف لفشل الإنقلاب التركي على حكومة أردوغان ضد بلاد الحرمين حكومة وشعباً.
فتجد الإسقاطات وتلقيح الكلام والتلميح بل والتصريح في النيل من القيادة السعودية والشعب السعودي لعدم تطبيقهم للديمقراطية الغربية كما هو الحال في تركيا ذات الدستور العلماني.
لؤم ضباع ، ومكر ثعالب ، وحقد غربان ، وخبث أفاعي ، في كل مقال لهم  يتم من خلاله توظيف ما حدث من فشل للإنقلاب في تركيا لإختراق العقل الجمعي للمجتمع السعودي لتشكيكه في ولاة أمره  ، وفي نظام الحكم بالشريعة الذي تقوم عليه بلاده.

إنها النذالة المتأصلة في طبيعة وتطبع المنتمين للتنظيم الإخواني فهاهم يمدحون البعيد الديمقراطي في حكمه وتزكية قيادته  ، ويذمون القريب وطنهم  في نظامه  الإسلامي الحاكم وقيادته.
هاهي جموع غربانهم تنعق بالطعن والهمز واللمز على وطن التوحيد وبلد الحرمين الشريفين ، في حين تكيل المديح على من تنص دساتيرهم على علمانية الدولة وديمقراطية النظام.
الإخوان المسلمون استقر أمرهم على  الدعوة للديمقراطية والليبرالية السياسية التعددية حقيقة ، وعلى رفع شعار اسلامية حزبهم تقية.
ومن غرائب التوظيف الاخواني وحليفهم الليبرالي القومي أنهم يفرحون لفشل الانقلاب في تركيا الديمقراطية لعله تنجح ثورة للحكم الديمقراطي الغربي في بلاد الحرمين السعودية .
وهاهم تنكشف سوءة فكرهم ودناءة موقفهم في دعوتهم للثورة في بلدانهم لتسفك دماء شعوبهم  وينعدم الأمن في أوطانهم في حين يقفون صفا واحدا حماية لدماء من يشاركهم في دعمه لثوراتهم ويفتح بلاده لتكون مأوى لاجتماعاتهم ومؤتمراتهم التي يتم فيه التخطيط لمؤامراتهم على بلدانهم وشعوبهم .
إن الدماء محرمة في تركيا وسوريا ومصر وليبيا والسعودية وماليزيا والإمارات وقطر والبحرين وكل بلاد المسلمين .
فما بال الفقه الحركي الباطني للقرضاوي وأفراخه من المنتمين للتنظيم السعودي والخليجي يحرم الدم التركي  وهو حرام بلا شك  في حين يُحل عبر تشريع الثورات دماء بقية الشعوب الإسلامية باستثناء من تحالف معهم ودعمهم  من الأنظمة .
وما بال فقههم الباطني  يحرم الخروج على النظام التركي الديمقراطي في حين يُحل ويضفي الشرعية على الخروج على بقية الأنظمة في الدول الإسلامية ويصف من يقوم بالثورات  فيها بالمجاهد ومن يثور في تركيا بالخائن !.
لقد كشف لنا فشل الإنقلاب في تركيا مدى خسة وازدواجية المواقف الإخوانية وحلفائهم من الليبراليين والقوميين .
وكذلك كشف فشل الإنقلاب في تركيا للشعب السعودي والشعوب الإسلامية ماهية وطبيعة المنتمين للتنظيم الإخواني وأنهم فكر مستأجر للداعم لهم وليس فكر حر يلتزم بالقيم والأخلاق والكرامة .
إن سيكيولوجية عضو التنظيم الإخواني نفعية وانتهازية وذات معايير متناقضة ومتضادة في مواقفها من الثورات وعمليات التغيير في البلاد الإسلامية.
موقف التنظيم الإخواني بالأمس ينقض موقفهم اليوم ، وموقفهم اليوم ينقض موقف الغد.
يفرق رموز باطلهم بين المتماثلات ، ويجمعون بين المتناقضات .
فقههم المزيف يقوم على تحقق علة النفعية لذواتهم أولاً ثم الفتات للمتحالفين معهم بل وللصفوف المتأخرة من المنتمين للتنظيم.
إن رموز التنظيم الإخواني والمتملقين لهم من المهزومين فكرياً انكشف من خلال فشل الانقلاب التركي مدى حقدهم على أوطانهم وشعوبهم فهم يفرحون بسلامة داعمتهم في ثوراتهم تركيا في حين يسعون لإلحاق الأذي  بشعوبهم وبلدانهم  بالدعوة للثورات وسفك الدماء وانعدام الأمن فيها .
لقد أثبت فشل الإنقلاب في تركيا للشعب السعودي أن تنظيم الإخوان المسلمين وحلفائهم من دعاة الديمقراطية بأنهم أنذال مع شعوبهم وأوطانهم يسعون ويتمنون الثورات والإضطرابات وانعدام الأمن لهم ، في حين يمنعون الثورات في دول داعميهم كتركيا. 
إن الثورة في تركيا محرمة كما هي محرمة في كل البلاد الإسلامية.
وإن دم المسلم التركي محرم كما هو محرم دم كل المسلمين.
هكذا تكون مواقف وفقه وأخلاق الشرفاء من المسلمين ، لا ازدواجية فيها ولا الكيل بمكيالين  كما هو صنيع ضباع اللؤم الإخوانية وحلفائهم .

وعلى بلادنا الحبيبة بلاد الحرمين الشريفين البناء الشامخ السعودية أن تعلم أن صراع الأفكار وسعي الأعداء للتسلل إلى العقل الجمعي للمجتمع السعودي لتغيير قناعاته  بثوابته يتطلب مواجهة فكرية وأمنية مضادة .
مواجهة تتصف بالسرعة والحنكة والذكاء والقدرة على تفكيك سلاح الخصم الفكري وتعريته وتدميره.
وختاما : اللهم احفظ بلادنا السعودية وسائر بلاد المسلمين من كل مكروه .
كتبه الفقير لعفو ربه الكريم : عايد بن خليف السند الشمري.
15 / شوال / 1437


الأربعاء، 13 يناير، 2016

الليبرالية والإخوانية وقناتيهما (العربية mbc) والجزيرة ( القطرية )...وجهان لثورة واحدة لتحقيق الديمقراطية الغربية

                                                        بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد.
هكذا بكل تجاهل للمقابل القارئ والمتلقي، وبكل غرور من قبل المُلقي والكاتب يقوم  خائن الوطن ومحرّف الدين  بإطلاق  وصف ( العميل والمطبل والمزماروالمتزمت والرجعي والتقليدي) على كل  من يتصدى  لخيانته  لوطنه وتعدّيه على النصوص الشرعية الواردة في نظام الحكم الإسلامي والسياسة الشرعية  من الشرفاء من حماة الدين والوطن .
وهذه الأوصاف والألقاب لا يمكن قبولها إلا ممن انتكست عندهم الفطر واضطربت لديهم العقول وضَعُف إيمانهم واستولت على أفهامهم ومداركهم شياطين الإنس والجن .
إنها مصطلحات جديدة عند الخونة يطلقونه على الشرفاء الأقوياء الأمناء من أبناء الوطن.

هكذا بكل صفاقة وانعدام للحياء ونذالة للنفس وخسة في الطبع تصبح شجاعة وأمانة وشرف المواطنة لبلاد الحرمين ومهبط الوحي التي دستورها الكتاب والسنة عمالة عند هؤلاء المرضى من لؤماء السياسة والإجتماع.
هاهم يثنون على جموع ضباعهم التي تجوب شوارع انجلترا وأمريكا وفرنسا بل وأوربا لتبذل نفسها خيانة لأوطانها وقبل ذلك لدينها بوصف عمالتهم وخيانتهم بالمعارضة الحرة.
 من الذين يقتاتون على فُتات المتبقي من موائد ساسة الغرب والمستشرقين ، وماتحتويه قمامة الفاسد من طعامهم المادي والمعنوي كأجر مدفوع لهم مقابل مايقومون به من خيانة لدينهم بتحريف ماورد من  نصوص الكتاب والسنة بالأمر بتحكيم شرع الله  لتجميل قبح الأنظمة الغربية في الحكم من ليبرالية وديمقراطية بل وحتى من اشتراكية بعد أن ضُم لها الديمقراطية عند بعض الأحزاب الأوربية لتكون الديمقراطية الإشتراكية
ليجد فلول الشيوعية الاشتراكية الماركسية غطاءً لهم بعد نفوذ وانتصار الرأسمالية الديمقراطية على الاشتراكية الشيوعية في عالمهم الغربي الصاخب بالعلمانية والإلحاد العقدي والإنحلال الخُلقي الذي تجاوز في علانية عهره وشذوذ ممارساته حتى البهائم في حظائرها باسم الحرية.
هاهي الدول الأوربية وأمريكا تَهب لهم تراخيص مايسمى بمراكز الدراسات الاستراتيجية  من سياسية أو اجتماعية بل وحتى مايسمى زورا بالاسلامية سواء سُميت  هذه  المراكز بالدراسات العربية  أو بالشرق أوسطية ..الخ.
بل توسع الأمرليتم تأسيس مثل هذه المراكز في دول عربية وخليجية تارة باسم مركز الجزيرة للدراسات الاستراتيجية وقناته الجزيرة وآخر باسم مركز المسبار وقناته العربية لااختلاف بينهما إلا في الإضافات والمحسنات وطريقة الإخراج .
 فالجزيرة ومراكزها للدراسات وتوابعها تدعم الثورات الشعبية  التي تنطلق  للتغييرمن القاعدة الجماهيرية  لقيام نظم ديمقراطية  ليبرالية مادة حكمها  مستوردة من الغرب.
وقناة العربية ومسبارها للدراسات الاستراتيجية عن طريق القوة الناعمة والدبلوماسية الماكرة والميكافلية الوصولية تسعى للتغييرمن القمة والشرائح النخبوية لقيام نظم حاكمة ديمقراطية ليبرالية تستورد المادة المستخدمة للتصنيع من الغرب نفسه.
وكل من جناحي الغراب الغربي الديمقراطي  سواء الجناح الليبرالي أو الجناح الإخواني  يقوم بمهمته  لإحلال الديمقراطية الغربية كنظام للحكم بدلا من نظام الحكم الاسلامي   وفق الخطة المرسومة له سلفا .
ولذلك عبر ماكينتهم الإعلامية الضخمة كالجزيرة والعربية وغيرهما  يقومون  بتشويه صورة كل من يتصدى لهم تارة  بأنه جامد على النصوص تقليدي في فقهه ، وتارة بالعمالة للحكومة والوطن ،وأخرى بأنه عدو للحرية والعدل والمساواة  والحقوق ،ومرة بأنه متلبس بحالة ( القابلية للإستعمار)  ومن جنود النظم الاستبدادية وهكذا.
ويتم ذلك وفق عملية كبيرة من غسيل الأدمغة يتم عبرها  تمرير كل فاسد سياسي واجتماعي وبدعي بل وخيانة وعمالة للعدوعبر اعلام مدفوع الأجرمسبقا من اللاعبين الكبار.
حتى وُجد عندنا من أمثال محمد الأحمري وحاكم المطيري ومشاري الذايدي وتركي الدخيل والقرضاوي  وتركي الحمد وتوفيق السيف ونجيب الخنيزي ومحمد سعيد الطيب
وعلي الدميني وأصحاب عرائض الإصلاح ولقاء (فندق فهد كراون ) ونواف القديمي وعبدالعزيز الحصان  وعبدالله العودة وعبدالله الحامد ( حركة حسم ) وعلي العمري وسلمان العودة ( مؤتمر النهضة وفور شباب ).. الخ من مجانين وعشاق الديمقراطية لكن لكل منهم  طريقته في البوح بتعلقه بها وتسويقه لمفاتنها وفتنتها عند تغزله بها.
يسعى الجميع لجعل الفكرة المجسدة فكرة مجردة تبث عبر الهواء لتجنيد أكبر عدد ممكن من الأتباع الغير نظاميين والمالكين للعضوية الحزبية وفق نظرية مالك بن نبي في عالم الأفكار والأشخاص والأشياء لنجاح الثورات وفق تعاليم علم الإجتماع السياسي ومخزون التاريخ من الحركات الثورية كالثورة الفرنسية وثورات الشيوعيين ( جيفار) بل وحتى سرية وغموض الحركات الباطنية .
  وقلبا للحقائق لتسويغ الباطل وتشويه صورة دعاة الحق من المتصدين لهذا الكم المتحالف من أعداء الدين والوطن  ظهر عندنا  من يصفونه ( بالعمالة ) لمن ؟.. للوطن!!.
ومن يصفونه (بالجمود والتقليد والتشدد والتزمت والرجعية والإقصائي) لماذا ؟
لتمسكه بنصوص الكتاب والسنة وسلوكه طريق الإتباع لا الإبتداع !.
لابد  أن نعلم أن كل من يريد تسويق باطل في دين وسياسة وأخلاق واقتصاد لابد أن يُوجد زبائن تتقبل ذلك لايتم وجودهم إلا عبر عمليات متتالية في الدماغ المفتوح يتم من خلالها التخلص من كل موروث ومعتقد وفكر سابق ليحل محله الفكر والمعتقد المزروع المُحدث ولابد من مضاعفة المغريات والوعود  والتشويه  للمخالف للتغلب على قوة المناعة للمستقر السابق.
 وهكذا تتلاقى المصالح المرحلية والآنية لتشكل تحالف هنا أو هناك لتتظافر الجهود للتغيير سواء بقوة ناعمة تستهدف القمة والنخبة أو بقوة صلبة تثير وتحرك القاعدة والجماهير.
وكل ذلك يمول من جبهة الإقتصاديين السياسيين الرأسماليين والإشتراكيين.
والمؤامرة سواء من العدو الخارجي أو من الخائن الداخلي ،ومن الجهة الاستخباراتية الشرقية أو الغربية ،أو من رافع شعار الليبرالية أوالإخوانية المحدثة الداعية للديمقراطية. بل حتى ولاية الفقيه الخمينية قام بعض السياسيين الشيعة في تغطيتها بجلباب الديمقراطية عبر الاستشهاد بالعملية الديمقراطية لانتخاب البرلمان والرئيس الإيراني وتحديد فترة الرئاسة للدولة .
مع علم الجميع أن ذلك لايتم إلا عبر موافقة الولي الفقيه صاحب الولاية المطلقة على كل مايتعلق بالدولة فهو من يعطي الصلاحيات ويمنعها ومن يقبل ترشيح الأشخاص والأحزاب للبرلمان والرئاسة ويرفضهم ومن يملك اعلان الحرب والسلم كما هو معلوم من مهام ولي الفقيه كما تنص عليه ولاية الفقيه المطلقة في النموذج الإيراني بخلاف ولاية الفقيه الإشرافية في النموذج العراقي والتي لاتقل كثيراً عن صلاحيات وهيمنة ولاية الفقيه المطلقة.

 إذا فالكل يستهدف دعوة التوحيد السلفية ودولتها السعودية ونظام الحكم الاسلامي والسياسة الشرعية.

فلابد من تظافر جهود كل الخيرين وهم كثر كل في تخصصه وجبهته لمواجهة هذا الغزو الغربي الليبرالي والذي تفتح له الثغورخيانة وعمالة له أفراخ الليبرالية والإخوانية  والصفوية ممن لهم تواجد في  داخل وطننا وفي محيطه الخارجي الإقليمي والدولي.

اللهم احفظ نظام الحكم الاسلامي وتطبيق الشريعة والسياسة الشرعية والعقيدة الاسلامية من كيد الكافر ومكر المنافق الخائن الغادر.

كتبه المتوكل على ربه القوي: عايد بن خليف السند الشمري
الإربعاء  3 / 4 / 1437 

الأحد، 3 يناير، 2016

مهلا يا إيران الصفوية...هذه بلاد الحرمين السعودية

                                                     بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..أما بعد 
 قال تعالى : (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ  )[العنكبوت:67].
 وأقسم الله بهذا البلدِ  الآمن فقال عزوجل  :(وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ ) [التين:1-3].
 وقال تعالى : (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا ) [البقرة:125].
في أمن وأمان ينعم المواطن والمقيم في عيشه وفي عبادته وفي حجه وعمرته في 
بلد الله الحرام ،ومهبط الوحي ، وأرض بداية وانطلاق دين الإسلام ،ومولد الرسول الكريم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم خاتم الرسل وسيد الأنام.
في بلاد الحرمين .. كان خير جيل بعد الأنبياء عليهم السلام ؛ إنهم صحابة النبي صلى الله عليه وسلم الكرام.
هنا في بلاد الحرمين..  موطن آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم من أقارب وزوجات فيهم الفضل والخيروهم خير قدوة لأهل الإسلام.
هنا في بلاد الحرمين السعودية.. دعوة التوحيد والتمسك بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم .
هنا في بلاد الحرمين السعودية.. أمر بمعروف ونهي عن منكر وأمن وأمان.
هنا في بلاد الحرمين السعودية.. شرع الله فيه يحكم ، ودولة دستورها القرآن.
هنا في بلاد الحرمين السعودية.. مساجد تبنى ،  وآبار تحفر ، وأيتام تكفل ، وأرامل  تواسى ، وفقراء ومساكين لهم الصدقات تبذل في داخل الوطن السعودي ولكل مسلم لاجئ  عن بلاده  أو مستوطن. 

في  فلسطين  وسوريا واليمن وأفغانستان والبوسنة والهرسك وكوسوفو والشيشان..الخ كان لبلاد الحرمين السعودية جهود خيرية ومواقف لدفع الظلم عن شعوب هذه البلاد الإسلامية لاتخفى على الأعداء فضلا عن  الأصدقاء.

بلاد الحرمين السعودية..كم من دمعة يتيم مسحتها، وكم من عائلة مشردة باتت في العراء آوتها،وكم من مكلوم جريح عالجته ، وكم من فم جائع أطعمته.
كل ذلك بفضل الله عليها فله سبحانه المنة .
بلاد الحرمين السعودية..كم من نار فتنة في بلاد المسلمين أطفئتها بفضل الله ومنته.

فمهلا يا إيران الصفوية ..هذه بلاد الحرمين السعودية.

إيران ..الفتنة والديانة الجاهلية.

إيران..حرب على توحيد الله ، وتمكين للشرك والوثنية.
إيران..الإساءة للصحابة وآل البيت  وأمهات المؤمنين وعدم تنفيذ الوصايا النبوية
إيران..الإرهاب والقتل وحقد المجوسية.
إيران..الغدر والخيانة للأمة الإسلامية.
إيران..اليتم والترمل والإبادة والتهجير لجموع من منتسبي الأمة المحمدية.
إيران..الخناجر المسمومة القرمطية.
إيران.. يقتل فيها السنة وتهدم مساجدهم ، وتبذل حمايتها للمعابد اليهودية.
إيران..الخيانة للجهاد الأفغاني والإعلام المزيف في القضية الفلسطينية.
إيران..الظلم والظلام والأحكام الجائرة الطاغوتية.

فمهلا يا إيران الصفوية..هذه بلاد الحرمين السعودية.


في  بلا د الحرمين السعودية ..تقام الحدود  على الخوارج والصفوية.

في بلاد الحرمين السعودية..تأمن السبل والأعراض فيها محمية.

فمهلا يا إيران الصفوية..هذه بلاد الحرمين السعودية.


في بلاد الحرمين السعودية ..موطن أسد التوحيد وحفظة السنن النبوية.

في بلاد الحرمين السعودية..شموخ شعب وعزة وطن وقيادة قوية أبيَّة .

فمهلا يا إيران الصفوية..هذه بلاد الحرمين السعودية.


بلاد الحرمين السعودية..خلفها مليار مسلم ،ومن الإله لحكمها بالتوحيد والسنة محمية.


اللهم احفظ بلاد التوحيد والسنة بلاد الحرمين البناء الشامخ السعودية وسائر بلاد المسلمين من كيد الكفار ومكر الفجار.


كتبه المتوكل على ربه القوي: أبوعبدالله عايد بن خليف السند الشمري




الاثنين، 2 نوفمبر، 2015

حتى لا نُخدع : تنظيم الإخوان السعودي.. الأصل والغاية والمرحلة والتكتيك

                                                                              بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد
الإخوان المسلمون السعوديون في عملهم الحزبي وحراكهم الميداني في مجال التنظير والعمل  ،وفي التأصيل والتفريع ، وفي المواجهة والمناورة ،وفي حال الضعف والقوة، وفي حال الإعلان والسرية ،وفي حال الحرب والمهادنة.
يبقون على الأصل الذي قام عليه تنظيمهم وتأسس عليه حزبهم وهو عدم شرعية النظام الحاكم ووجوب إسقاطه ليحل التنظيم برموزه وكوادره محله مع فتح المجال لمشاركة من تحالف معهم في مشروعهم الإنقلابي ومن في كسبه فائدة لحصول التأييد الدولي لدولتهم في حال قيامها.
هذا هو الأصل وهو عينه الأصل الذي أسس حسن البنا  حزب الإخوان المسلمين عليه لتلتزم الفروع القطرية ومنها الفرع السعودي بذلك .
وهذا الأصل هو الذي تنبني عليه غاية العمل الحزبي والحراك الميداني للتنظيم.
لكن الغاية لتحقيقها لابد من مرورها بمراحل وهذا مايعبر عنه بالعمل المرحلي للحزب والجماعة.
ويشترط بالعمل المرحلي أن يصل إلى الغاية وينطلق من الأصل ولايخالفه.
فعلى سبيل المثال:
قد تقتضي المرحلة السرية، وقد تتحول في مرحلة أخرى للعلن .
وقد تقتضي المرحلة الفردية في قيادة  الحراك الشعبي والجماهيري ، وقد تتطلب وجود الحلفاء من الأحزاب الأخرى في القيادة  كما حصل في ثورات الربيع العربي.
لكن تبقى الغاية وهي سقوط النظام الحاكم هي الثابتة التي لاتتغير مهما تغيرت المراحل المفضية إليها.
وهي التي يشترط في كل مرحلة مهما بلغت من السرية أو الضعف ألا تعمل على نقضها.
ولذلك يبقى كل الرموز والمنظرين والقياديين ومؤلفاتهم  كحسن البنا وسيد قطب وسعيد حوى وفتحي يكن ويوسف القرضاوي ومحمد سرور..الخ من الأموات والأحياء المعاصرين ممن تتحقق الغاية بهم هم المراجع والمصادر في كل المراحل على اختلاف أحوالها.
ويبقى الخطاب الحزبي من نزع الشرعية عن السلطة الحاكمة وأحقية الحزب منفردا أو متحالفا بحكم البلاد هو المهيمن على سائر الخطابات ،سواء كان معلنا عنه أوسريا.
ولذلك تجد تنظيم الإخوان السعودي على مر تاريخ الدولة السعودية الثالثة وعبر تعاقب الملوك رحمهم الله  في الحكم لم ينقض أصله ولم يتخل عن غايته بل ولم يترك العمل المرحلي المنطلق من الأصل والموصل للغاية.
ولكن المناورة كانت في التكتيك .
فالأصل والغاية ثابتتان والمراحل متحركة ومتغيرة لكنها تنطلق من الأصل لتحقق مع مرور الزمن وتغيرالأحوال من القوة إلى الضعف وتبدل  الظروف المحلية والإقليمية والدولية  الغاية التي نشأ من أجلها الحزب والتنظيم.
فالتكتيك قد يقتضي الثناء على السلطة لحماية المرحلة ومن باب أولى الأصل والغاية.
والتكتيك قد يقتضي المهادنة المؤقته والتي تبقي على منجزات المرحلة لكن تقتضي التوقف أو الإقلال من العمل مؤقتا.
وكمثال على ذلك يقول يوسف القرضاوي   عراب تنظيم الإخوان السعودي والعالمي  موصيا القائمين على الحركة كتكتيك لحماية مكتسبات المرحلة والحفاظ على الأصل والغاية  في التعامل مع بعض الحكام : ( وهؤلاء يمكن التسلل إليهم عن طريق مابقي من خير في أعماقهم ، ومخاطبة الدم الإسلامي في عروقهم ، من ناحية ، وطمأنتهم على كراسيهم وسلطانهم ، في المرحلة الراهنة على الأقل ).
ويتابع : ( لا مانع من عقد مثل هذه الهدنة أو هذه الاتفاقية مع الحكام ، وإن كانت الحركة لا ترضى عن وجهتهم ولا سلوكهم ، ولكن في ضوء فقه الموازنات ، رأت أن هذا الوقف أولى من المقاطعة الصارمة أو المعاداة الدائمة .
على أن  ما يجب التحذير منه هو أن يؤدي ذلك إلى الممالأة لهؤلاء الحكام ، وكيل المدائح لهم . ففرق كبير بين أن تهادنهم وأن تداهنهم ! ). اتنهى
من كتاب: أولويات الحركة الإسلامية في المرحلة القادمة.ص/174 تحت عنوان: (الحوار مع عقلاء الحكام ).
فإذا كان عقلاء الحكام وممن في أعماقهم خير وفي عروقهم دم إسلامي يتعامل معهم تنظيم الإخوان بتوصية من القرضاوي  بالخداع والمهادنة حتى تحين ساعة الإنقلاب عليهم  فكيف بمن يكفرونهم بالليل والنهار ويصفونهم بالإستبداد والديكتاتورية.
وفي مؤلفات تنظيم الإخوان من فقه للحركة ومن معرفة للثوابت والمتغيرات وفقه الموازنات وفقه الأولويات ما يعطي القائمين على التنظيم المرونة والمناورة في التكتيك والتغيير بحسب الظروف والأحوال للمحيط الداخلي للتنظيم والمحيط الخارجي الذي يعيش فيه .

فلذالك لابد  من معرفة مايلي:
1 ) - الأصل.
2 ) - الغاية.
3 ) - المرحلة.
4 ) - التكتيك.
عند تنظيم الإخوان المسلمين السعودي وحتى عند غيره من التنظيمات الحزبية الأخرى من ليبرالية وقومية واشتراكية وصفوية..الخ.
لكي نتمكن من حماية بلاد الحرمين الشريفين بلاد التوحيد والسنة البناء الشامخ المملكة العربية السعودية من كيدهم وخطرهم.
ولابد عدم الخلط بين ماهو تكتيكي وماهو مرحلي .
فإن المخترقين والرماديين وسماسرة الأحزاب المهددة لبلادنا بشكل عام وتنظيم الإخوان المسلمين بشكل خاص يزوّرون الحقائق ويلبّسون في عرضها لكي يخدعوننا بتقية التكتيك عن  حقيقة خطر المرحلة والأصل والغاية.
وهناك من يقع في ذلك التلبيس والفهم  جهلا منه بحقيقة تنظيم الإخوان المسلمين وخدعهم  لا عن عمد وقصد سيئ.
ولذلك لاتجد تنظيم الإخوان المسلمين يمدح أو يوجه أتباعه وجماهيره للعلماء وطلبة العلم السلفيين ومؤلفاتهم وخاصة مايتعلق في السياسة ونظم الحكم والموقف من الحاكم ، لأن ذلك يهدم أصلهم ويسقط غايتهم ويدمرمرحليتهم ويكشف للشعوب حقيقة مرجعياتهم وما تتصف به من بدع وضلال وجهل.
فلا ينبهر المتابع بتكتيك يراه  لرموز الإخوان المسلمين اقتضته المرحلة لحماية الأصل وعدم عرقلة الوصول للغاية من تقية مادح ومهادنة خائن ومخادعة ماكرعن حقيقة هذا التنظيم وخطورته وخداعه.
لعل في هذا مايكفي لمن أراد الحق والمعرفة وأما من عصَّب بصره وبصيرته بعصائب الحزبية والمناطقية والنفعية واغتر بعقله فلا حيلة به إلا الدعاء له بالبصر والبصيرة والهداية للحق .
حفظ الله بلاد الحرمين السعودية قيادة وشعبا من كل مكروه.

كتبه الفقير إلى عفو ربه : عايد بن خليف السند الشمري.
الإثنين : 20 /محرم /1337 ه الموافق 2 / نوفمبر/2015


الأحد، 26 يوليو، 2015

بالتوكل على الله من القيادة والشعب يكون التصدي للخطر الإيراني الصفوي ..بعيدا عن ثعلب المكرالداعي للثورات الحزب الإخواني

                                               بسم الله الرحمن الرحيم 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. أما بعد
لايشك أحد في وجود الخطر الإيراني الصفوي في المنطقة ..
والكل يعلم أن مشروع تصدير الثورة  للعالم العربي والإسلامي والمحيط الخليجي من الأصول التي قامت عليها الدولة الإيرانية الصفوية في عصرنا الحاضر.
وكذلك من المعلوم عند الجميع أن إيران تسعى لتجنيد بعض من استجاب لها من مجاميع شيعية في دول الخليج والعالم الإسلامي لكي تقوم بدورها في تسهيل نجاح المشروع الثوري الإيراني وبسط نفوذه في منطقة الخليج والعالم الإسلامي .
وبعض المجاميع الشيعية التي خانت أوطانها ورضت بأن تكون طابورا خامسا من الخيانة انقسمت إلى ثلاثة أقسام .
 الأول  : سياسي ثقافي حقوقي فكري  إعلامي يسعى عبر مايملكه من ثقافة سياسية وحقوقية  وفكرية لخدمة المشروع الإيراني الصفوي  للنفوذ  والتوسع والهيمنة على دول  المنطقة عبر قنواته وميادينه الخاصة به.
الثاني: ديني رسالي كما هو تعبيرهم يسعى لتكوين الطليعة المؤمنة بالفكر الصفوي والتي تكون الواسطة بين القيادة الروحية والقاعدة الشعبية للإعداد للثورة الشعبية سلمية كانت أومسلحة بحسب معطيات وظروف المرحلة من الحراك الثوري.
الثالث : تنظيم مسلح إرهابي يحمل عقيدة قتالية كاملة الجهوزية والتدريب له أعمال يقوم بها في فترة الكمون وأعمال أخرى في فترة الخروج المسلح.

ومماهو معلوم  أن إيران لديها جناح يدعو لتصدير الثورة عبر القوة والغزو للدول المستهدفة. 
وهذا الجناح ضعف مؤيدوه داخل البيت الإيراني بعد الهزيمة التي لحقت بإيران  بحربها مع العراق .
فعلى رغم الحكم البعثي للعراق بقيادة صدام حسين ،وقف المسلمون السنة وهم الأغلبية مع العراق باعتبار أنها حرب صفوية رافضية ضد السنة.
ووقف العرب باعتبارها حرب مع الفرس .
وأما الجناح الذي يدعو لتصدير الثورة بالطرق السلمية بزعمهم عبر تجنيد الأقليات الشيعية المتواجدة داخل دول المنطقة لتقوم بالثورة التي يراد لها أن تلبس لباس المواطنة بكون من يقوم بها من حملة جنسيات الدول المستهدفة .
فهذا الجناح هو المعتمد في السياسة الإيرانية الصفوية مع بقاء الخيار مفتوحا على الجناح الأصل الداعي لتصدير الثورة عبر القوة والإجتياح العسكري لدول المنطقة في حالة تحقق شروطه الصعبة جدا .
ولعل رفسنجاني ومن بعد ه خاتمي والآن روحاني ممن ينتمون لجناح تصدير الثورة سلميا بحسب تفسيرهم الصفوي للسلمية.
لكن بقاء السلطة المطلقة بيد الولي الفقيه المرشد علي خامني عبر نظرية ولاية الفقيه المطلقه المعتمدة في النموذج الإيراني بخلاف النموذج العراقي الذي يعتمد نظرية ولاية الفقيه الإشرافية ، تجعل كل من الجناحين مقيد بقرار المرشد الأعلى للثورة الذي يمثل الجسد  والقلب بالنسبة لجناحيه.
وكل من الطريقتين  الصفويتين لتصدير الثورة لابد من توفر ميزانية ضخمة من الأموال للقيام بها. لكن الطريقة السلمية الصفوية لتصدير الثورة أقل كلفة لما تقوم فيه المجاميع المجندة من الحصول على دعم ذاتي  من بقية مكوناتها الشعبية في  الدول التي تحمل جنسيتها.
ولاشك أن السعودية باحتضانها لقبلة المسلمين فهي بلاد الحرمين ولخدمتها للحجاج والمعتمرين لبيت الله الحرام ولتحكيمها الشريعة الإسلامية تشكل قوة مانعة لتحقق المشروع الإيراني الصفوي بشقيه.
فالعالم الإسلامي ذو الأغلبية السنية ينظر إلى المملكة العربية السعودية كراية للإسلام يلتف حولها ويدافع عنها ويقف معها ضد كل  خطر يهددها بغض النظرعن  دولته أومعتقده.
وبالتالي لابد من الحذر من تنظيم وحزب الإخوان المسلمين ،الذي أصبح معلوما للكل تاريخه وتحالفه مع إيران والثورة الصفوية من أن يقوم بتوظيف الخطر الإيراني سواء قبل الإتفاق النووي بين إيران وأمريكا ودول الغرب أوبعده  في  حصول الثقة به بعد خيانته التي ظهرت جلية في مايسمى بربيع ثوراتهم.
فإن مؤلفات منظري الحزب الإخواني ككتب سيد قطب والبنا والقرضاوي وغيرهم كلها تشارك النموذج الإيراني الصفوي  بالدعوة للثورة الشعبية .
فوجود خطر إيران الخارجي لايعني ذلك التغافل والإطمئنان للخطر الإخواني الداخلي.
فالأول يريد غزوك والثاتي يريد الثورة عليك.
فتتم المواجهة للخطر الخارجي الإيراني أوغيره مع عدم تمكين من يمثل  الخطر الداخلي من حزب الإخوان أو غيره.
فنجاح حرب الصدور والنحور تتطلب ضمان القضاء على خونة الظهور.
والشعب السعودي ملتف على قيادته السياسية والشرعية ومدرك لخطورة دعاة ثورات الداخل كحزب الإخوان المسلمين كإدراكه لخطورة التهديد الإيراني الصفوي لوطنه.
فلا يلتفت للمرجفين من خطر إيران  الخارجي لتمكين خطرالإخوان الداخلي.
الخطروالتهديد الإيراني قديم ويتجدد ومعلوم لحكام وشعوب الخليج والعالم الإسلامي .
وبالتوكل على الله ثم شعوب المنطقة التي لم تلوث بالفكر الإخواني وهي الأغلبية ولله الحمد، نستطيع رد وردع عدوان المعتدي الإيراني الصفوي.
فعلى من خُدع بأكاذيب حزب الإخوان المسلمين  وحلفائهم من بعض أبناء الوطن أن يتداركوا أمرهم  بالتوبة واللحوق بركاب وخيول المدافعين عن بلادهم في وجه ثورات الخيانة الداخلية وغزوات الدول المعادية الخارجية.
فنار الفتن والفوضى تحرق نعيم الأمن والإستقرار.
فالدماء دماؤنا  ، والأعراض أعراضنا ،والأموال أموالنا، والأوطان أوطاننا، فلا تُأتى بإذن الله من قبَلنا بخيانة وثورة داخلية، ولن نجبن عن التصدي لكل عدوان خارجي.
 حفظ الله بلاد الحرمين البناء الشامخ المملكة العربية السعودية وسائر بلاد المسلمين من خائن الداخل وعدو الخارج.
كتبه: المتوكل على ربه القوي أبوعبدالله عايد بن خليف السند الشمري
الأحد العاشر من شوال لعام 1436 ه
ملاحظة: رابط الأدلة على التحالف بين الإخوان ودولة إيران الصفوية
         http://ayedalshmery.blogspot.com/2014/03/blog-post_19.html

   http://ayedalshmery.blogspot.com/2012/04/blog-post_9676.html