الأحد، 23 يوليو، 2017

شكراً من الوطن والمواطن..لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.

                                      بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..أما بعد.

شكراً..لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية سابقا.وحفظه الله من كل مكروه.

شكراً..لك سمو الأمير محمد بن نايف على جهادك وجهودك في الإستقرار المجتمعي والأمني والسياسي الذي عايشته بلاد الحرمين السعودية في عهدك وعهد الملوك الذين تعاونت معهم  .فرحم الله الأموات منهم وحفظ الله الحي منهم الملك سلمان بن عبدالعزيزآل سعود .

شكراً..لك سمو الأمير محمد بن نايف فلقد أديت أمانة ولاية العهد وسلمتها لخلفك صاحب السموالملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله .
وأديت أمانة القيام بمهام وزير الداخلية بكل قوة وسلمتها لخلفك صاحب السمو الملكي  الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.
فكان كل منهما خير خلف لخير سلف.

شكراً..لك سمو الأمير محمد بن نايف فلقد كنت  ورجال وزارتك سداًّ منيعا أمام الحراك الليبرالي وأحزابه ممن لبسوا لباس المطالبة بالحقوق المدنية وحقوق المرأة كغطاء ينفذوا من خلاله لإعمال معاول الهدم في الثوابت الشرعية وعقيدة التوحيد السلفية وتحكيم الشريعة الإسلامية.
فلقد كنت لهم ورجالك بالمرصاد، وعريتموهم من دعواهم الكاذبة ،لتكشفوا للمجتمع السعودي حقيقتهم التي للدين ولثوابت الوطن محاربة.
انكشف الغطاء في عهدكم وعهد والدكم الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله عن مؤامرات ومخططات الليبراليين من زوار السفارات الغربية.
ممن كانوا يمثلون طابورا خامسا للخيانة في بناء الوطن السعودي.
لقد ذهبت عرائض مطالبهم بالملكية الدستورية والحرية المتمردة على القيم والشرائع الإسلامية إلى شمس الحقيقة لتحرقها وتحرق زيفها وعمالة كتابها للغرب العلماني.

شكرا..لك سمو الأمير محمد بن نايف فلقد كنت ورجال وزارتك حصنا محصنا لأعراض بنات الوطن ونسائه .
فهاهي بنت الوطن رافعة رأسها، شامخة بأنفها ، يكسوها جلباب الحياء ، ويحميها سياج العفة والحشمة.
هاهي بنت الوطن السعودي في أحضان أسرتها تنعم بالأمن والأمان وراحة البال.
وفي عهدكم ياسمو الأمير وعهد والدكم رحمه الله تساقطت شعارات الزور والكذب التي تنادي بحقوق المرأة وحريتها، فانكشف للمجتمع السعودي المحافظ الخطر المهدد للأعراض والشرف والعفاف والقيم الإسلامية التي كان يريد النيل منها ممن كان يقف خلف هذه الشعارات.
وانكشفت الجهات الغربية الليبرالية والعلمانية التي كانت تجند أمثال هؤلاء الأدعياء للحقوق كذبا وزوراً.

شكرا..لك ياسمو الأمير محمد بن نايف ، فلقد تصديت ورجال وزارتك لكل من لبس لباس الدعوة للإسلام زورا وبهتانا ، لكي ينفذ مؤامرات أعداء التوحيد والسنة، وأعداء الأمن والأمان في بلاد الحرمين السعودية.
كم كنتم ..أسودا وأنتم تخوضون معارك التصدي للإرهاب..
كم كنتم..فرساناً وأنتم تصولون وتجولون في أرض الميدان بكل قوة وثبات..
كم من فارس سقط شهيدا بإذن الله..
وكم من بطل نال وسام الإصابة وأنت ياسمو الأمير كنت من طلائعهم حفظك الله ورجال الأمن في وطننا الغالي..
لقد بقي الوطن آمنا ومستقرا بفضل من الله ثم بجهودك وجهادك مع رجال وزارتك وإخوانهم من الوزارات والقطاعات الأخرى.

شكراً..لك ياسمو الأمير محمد بن نايف ، فلقد حميت ورجالك بفضل من الله بلاد الحرمين البناء الشامخ الوطن السعودي من مواخير الرذيلة والفساد ، ومن بارات الخمور،وصالات القمار  ،ومراقص العهر، ومن أوكار الدعارة والمخدرات.
ليبقى المواطن والوطن عزيزاً وشريفاً وشامخاً لا يدنس بياض عرضه خراب.

شكرا..لك ياسمو الأمير محمد بن نايف ورجال وزارتك فلقد منعتم كل مظهر من مظاهر الشرك والأضرحة  وما يبنى عليها من قباب.
فالبدع والمبتدعة في خسران ودعواتهم في ذهاب..

شكرا..لك ياسمو الأمير محمد بن نايف والشكر موصول لرجال وزارتك ورجال الوزارات والقطاعات الأخرى لما قمتم به من جهود عظيمة في حماية الحرمين الشريفين وتسهيل مناسك الحج والعمرة لحجاج ومعتمري البيت الحرام .

صاحب السمو الملكي  الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ..شكرا لك من كل أبناء الوطن..شكرا لك من بناء الوطن السعودي الشامخ..
ووفق الله صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع لكل خير وجعله موفقا ومسددا لما يحبه الله ويرضاه.
ووفق الله صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز
آل سعود لكل خير وسداد في القول والفعل..
وحفظ الله ولي أمرنا خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والشعب السعودي من كل مكروه في دينه ودنياه.

وختاما شكرا..لك ياسمو الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود على كل ما قدمت لدينك ووطنك وجزاك الله خير الجزاء.
ودمت ياسمو الأمير ودام الوطن قيادة وشعبا بحفظ الله ورعايته.
الأحد 29/ شوال/1438 ه
عايد بن خليف السند الشمري




الأربعاء، 14 يونيو، 2017

بلاد الحرمين السعودية..تبطل المخطط التركي القطري الإخواني..بضربة استباقية ولله الحمد

                                           بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. أما بعد
ليس الخطورة التي تمثلها حكومة قطر متوقفة على دعمها للإرهاب أو دعمها للثورات بشكل عام.
بل الخطورة تكمن في أن قطر في موقعها الجغرافي والمجاور لبلاد الحرمين السعودية يجعلها تمثل الخاصرة على حدود السعودية فمنها سينطلق المشروع التركي التوسعي.
فإيران التي تمثل الإسلام الشيعي كما يزعمون لديها مشروعها التوسعي والذي باشرت تنفيذه من سنوات في العراق وسوريا واليمن.
ومن خلال العراق واليمن تكون إيران وضعت السعودية بين فكي كماشة كما هو مخطط له.
فخنجر الحوثيين وحلفائهم بعد سيطرتهم على اليمن يكون في الظهرالسعودي، ورمح الأحزاب الصفوية  العراقية القادمة من رحم ولاية الفقيه الإيرانية في الصدر السعودي.

والمخطط نفسه عند التحالف القطري الإخواني التركي ، فاليمن التي كان يراد لها في ثورتها الأولى أيام ما يسمى بالربيع العربي أن تكون محكومة من الإخوان المسلمين وحلفائهم السياسيين وحتى الحوثيين في حال إلتزامهم بالهيمنة الإخوانية على الدولة اليمنية ، كان يراد لها أن تكون خنجرا في ظهر السعودية.
لكن أين يكون الخنجر الذي يكون في الصدر؟؟!!
فتركيا لا حدود لها مع السعودية ، كما أن إيران في مشروعها لا حدود لها برية مع السعودية .
فكان العراق العربي هو المؤهل في المشروع الإيراني عبر تحويله نحو التشيع السياسي وفق نظرية ولاية الفقيه .
فتم نشر الإرهاب في المناطق السنية لإضعافها وعبر الحروب فيها يتم تغيير التركيبة السكانية بالقضاء على أكبر عدد ممكن من المكون السني ، وما يتبقى يكون ضعيفا ومختلفا على نفسه، بحيث ليس لديه القدرة على المنافسة على حكم العراق، وخاصة بعد قطع المكون السني الكردي عنه عبر حكم الأقاليم.
 وعند العودة إلى المخطط القطري التركي الإخواني نجد أن تركيا لابد أن تصل إلى الحدود السعودية.
وليس وصولا فكرياً،فهذا موجود من سنوات، ولكن لابد من الوصول العسكري، ليتم حصول نهاية المشروع بعد التمهيد له فكريا: عبر منهج الإخوان المسلمين من جهة وعبر إحياء العثمانية التاريخية من جهة أخرى.
ولذلك من سنوات قريبة تمَّ الإتفاق بين تركيا ودولة قطر على التحالف العسكري، وبناء قاعدة عسكرية تركية لتكون خنجرا في خاصرة السعودية.
وهنا يأتي دور الفرع السعودي للإخوان المسلمين ، وهو السعي الحثيث عبر إعلامه لتغيير الوعي والعقل الجمعي للمجتمع والشعب السعودي لتقبل التدخل التركي والقطري في بلاده في حال قيام ثورة شعبية يقودها الإخوان المسلمون وحلفائهم السياسيين.
وخاصة بوجود الفرع الإخواني اليمني على الحدود السعودية.
والفرع الإخواني اليمني توقف خلال فترة سيطرة  المكون الحوثي الذي يعمل للمشروع التوسعي الإيراني.
وهو ينتظر أن تقضي السعودية وحلفائها على الحوثيين وحلفائهم اليمنيين، لكي يقوم الفرع الإخواني بثورة يمسك زمام الأمور في اليمن .
ومن بعدها ينقلون الخطر المهدد للسعودية من الخطر الإيراني إلى الخطر التركي.
هناك مشروعان توسعيان في المنطقة ، يقومان بتهديد وطننا الغالي ووطن المسلمين بلاد الحرمين السعودية ، وهما المشروع الإيراني الصفوي وله طابوره الخامس من الصفويين السعوديين ، والمشروع التركي  القطري وله طابوره الخامس من الإخوان المسلمين السعوديين.
والمقاطعة السعودية الأخيرة ، خلطت الأوراق ، وأحرقت المرحليات التي كان يسير عليها المشروع التركي القطري الإخواني.
فكانت ضربة معلّم.
ولكن حكومة قطر وعقلها الفكر الإخواني أخذ يكمل المشروع الذي لم يحن وقت تنفيذه لكي لايفسد بظنهم.
فقامت تركيا بإرسال قواتها إلى قطر، ولم يكن لها أن تفعل ذلك الآن ، ولكن الموقف السعودي  السياسي الواعي جعلهم يستعجلون .
وأما الشعب السعودي فقام بإبطال مخططهم لثورة داخلية. فهو شعب  سليم العقيدة وليس خارجي، ورافض للجماهيرية الغوغائية.
هذا الشعب وهذه القيادة وهؤلاء العلماء الشرعيين هم من أفسد المشروع الناصري القومي الإشتراكي.
نعم فلم يقدر عليهم خنجر البعث العراقي وقبله الحزب الشيوعي العراقي بقيادة عبد الكريم قاسم.
وكذلك تم هزيمة الخنجر القومي الناصري اليمني الإشتراكي بشقيه المتمثل بالدولتين اليمنيتين آنذاك.
ونحن في وقتنا المعاصر نواجه الأمر نفسه ، ولكن مع لاعبين دوليين جدد،وخونة جدد ، ومع طابور خامس جديد، ومع فكر يقود الحراك جديد ، وهو الفكر الإخواني.
كما كان سابقا الخطر متمثل بالفكر القومي الإشتراكي.
يظن القائمون على المشروع التركي القطري الإخواني أنهم وفق حديثهم عن خطر المشروع الإيراني يحصلون على الثقة بهم لحين قيام ساعة الصفرلمشروعهم ضد بلاد الحرمين البناء الشامخ السعودية.
فمشروعهم الذي كان مخطط له  سابقا بثورة في السعودية يقودها الإخوان السعوديون ،تتواكب مع ثورات مايسمى بالربيع العربي ، وخاصة بسقوط مصر.
ولكن كما قال تعالى ( ويمكرون ويمكر الله والله خيرالماكرين ).
فبلاد تحكمها عقيدة التوحيد ، ومحاكمها تحكم بالشريعة الإسلامية ، وهمُّها حفظ الحرمين الشريفين وخدمتهما ، والوقوف مع المسلمين في أحزانهم وأفراحهم.
سينصرها الله على خصومها جميعا.
ما دام أنها باقية على التوحيد والسنة ، وهذا سبب نصرها وعزها وحفظها من الله القوي العزيز.
كتبه: عايد بن خليف السند الشمري
19 رمضان 1438



الاثنين، 12 يونيو، 2017

الحكومة القطرية والإخوان المسلمون...الجلاد حقيقة والضحية تقية.

                              بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله... أما بعد.
إن المتتبع لتاريخ  تنظيم الإخوان المسلمين يجد صفة ظاهرة وملازمة لهذا التنظيم وهي: تمثيل دور الضحية تقية والجلاد حقيقة.
نعم في مسرحية كربلائية تقوم جماعة الإخوان المسلمين بتمثيل دور الضحية.
فرموزها وأعضاء التنظيم  يجيدون ذلك ،بل حتى المتعاطفين معهم أتقنوا دورالمدافعين عن  الضحية تقية والجلاد حقيقة.
بل تعدّى الأمر إلى الدول والإعلام الداعم لهم في مشاركتهم في تمثيل الدور نفسه.
وهذا الدور لا يتم القيام  به في حال القوة والتمكين ، وإنما في حال الضعف والهزيمة.
فعند القوة والتمكين يكون دور الجلاد هو المسيطر على مسرح الصراع.
وعند القوة والتمكين يقوم المنتمون للجماعة بحد شفرات السكاكين.
فلا رحمة ، ولا رأفة عند التمكن من رقاب المسلمين الرافضين لدولة التنظيم...
عند القوة والتمكين تسود فتوى استحلال دماء وأعراض وأموال المخالفين.
عند القوة والتمكين توقد نيران الفتن لتحرق بيوت وقلوب الآمنين.
تتساقط الضحايا في كل الميادين كنتيجة حتمية لمقدمة تمكن وسيطرة جموع الإخوان المسلمين.
عند القوة والتمكين تُرمى في الأزقة والطرقات أقنعة الضحية تقية،ليكشف كل المنتمين للتنظيم عن حقيقة الجلاد الظالم القابع في تلكم الجثامين.
يظلمون ،ويقتلون ،وينهبون،ويسرقون ،ويكذبون ،ويزورون ،ويفترون بل ويبهتون، ويَفجُرون في الخصومة ، وفي التجمعات الآمنة يُفجرون.
كل ذلك عندما يتمكنون ، وللقوة يملكون..
إنهم الإخوان المسلمون...
في كل واد يهيمون ، وعند كل ثورة وثروة يتزاحمون..
ولكل نص من الكتاب والسنة يكشف ضلالهم وظلامهم يحرفون.
يجيدون كل مكر وخديعة وخيانة وغدر في بلاد المسلمين.
يحرقون محاصيل النمو والازدهار في أوطانهم ليجدوا سبباً يجعل الناس على حكامهم يثورون.
لا عهد لهم ولا ذمة ،ولا أمان لهم فمنهجهم يقوم على الغش للأُمة.
لا شغل لهذا التنظيم غير نشر الفتن بين المسلمين.
يتعاونون مع أعداء الإسلام لإلحاق الأذى بأهله.
لديهم فقه حركة خاص بهم ، ويقصرونه على خواصهم .
في باطنية ذات أسرار، ومخططات تنافس الماسونية في الخسة والإنحدار.
كم من قتيل بخناجر غدرهم أسقطوه ، وكم من واثق بهم بفخاخ مكرهم رموه.
الويل والدمار والهلاك نصيب من يقف في وجههم عند قوتهم وزيادة تمكنهم.
يتقمصون دور الناصحين ، ويلبسون لباس الزاهدين ، ويجيدون لغة الواعظين .
كل ذلك لافتراس صيدهم الثمين.
كم من  وطن خير حر ، تمسكنوا له بشخص الضحية والمظلومية حتى تمكنوا منه.
فأعملوا بعد التمكن  سيوف جلاديهم في رقاب أمنه واستقراره.
وهكذا حال كل دولة تركتهم يتلبسون بها بمس دجلهم وخداعهم.
فقطر الشعب هو الضحية  المظلومة لهم ، وقطرالحكومة هي الجلاد الظالم بهم.
وتسربت فكرة تمثيل دور الضحية والمظلومية الكربلائية التي يمارسها الإعلام القطري من حلول شخص التنظيم الإخواني  في جسد الدولة.
فلعقدين من الزمان وإعلام قناة الجزيرة ودسائس الساسة القطريين تشعل نار الثورات والفتن في كل بلاد المسلمين .
مؤتمرات تعقد فيها المؤامرات ، ومنتديات لا شغل لها غير البحث في سبل القضاء على أمن واستقرار المجتمعات .
لم يسلم منهم الجار القريب ، ولا البعيد عنهم الغريب.
دولة الاتجاه المعاكس التي تظهر الضحية وتبطن الجلاد .
تدّعي نصرة المظلوم (المضيوم) ، وهي رأس الأفعى التي تنفث سموم الفتن ، وتُشعل نيران الثورات.
وتستقبل كل ظالم خائن  يضمر الشر لوطنه حقيقة ، بعد أن تضفي عليه صفة المظلوم  (المضيوم) تقية.
سعت لتفريق المسلمين ، وروعت بالأجندة المدعومة منها عبر ثوراتها جموع المسلمين الآمنين.
تدَّعي نصرة المظلوم ( المضيوم ) وهي التي ظلمت شعوبا بنيران الثورات.
تجيد الأدوار المتعاكسة كما هو حال برنامج جزيرتها الإعلامية الاتجاه المعاكس.
وليس أدل على ذلك من قيامها بدور الجلاد الظالم لعقدين من الزمن لتمارس دور الضحية المظلومة في هذه الأيام .
كم من أمن أُستبدل بالخوف ، وكم من شبع حل محله الجوع ، وكم من مسلم تشرد ، وكم من وطن دخل في دوامة الفوضى وعدم الاستقرار.
كل ذلك بسبب قطر الإخوان الجلاد حقيقة الذي يمارس دور الضحية تقية.
ولكن لا يزال باب التوبة والرجوع للحق مفتوح من قبل السعودية والجيران الكرام .
فهل تستجيب الشقيقة قطر لدعوات المسالمة والسلام.
الطبع الكريم يقول نعم.

فلا تسمعي يا قطر الشقيقة لمشورة تركي يحمل حقد التاريخ أومدَّعي نُصح من الإخوان المسلمين اللئام.

كتبه: عايد بن خليف السند الشمري
18 رمضان 1438

الأحد، 19 مارس، 2017

يا طفل الموصل الموحد صبرا..

                       بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد.
أرسل لي أحد الإخوة مقطعا على اليو توب لأسد موحد في جسد طفل من أهل الموصل يرفض النطق بالشرك ويصدع بكلمة التوحيد.
تتساقط دموعه قهرا لتحرق جموع المهددين له من الرافضة الصفويين المشركين.
وتبقى راية التوحيد شامخة فوق الجيف  والخرق البالية للمشركين الملحدين.
فكتبت هذه الكلمات، وهي مجرد كلام لا يعدل شيئا أمام أصحاب المواقف والأفعال ممن تصدوا بصدورهم لجموع الغزاة وتلقوا بنحورهم تتابع الطعنات من قبل شر الخليقة الرافضة الأنجاس .
كتبتها ودول النصارى تهيمن على مجلس الأمن ،والأمم المتحدة ،وتسوق العالم الإسلامي نحو هاوية الضعف والاختلاف والإنقسام والتقسيم والتفكك والحروب.
كتبتها والعراق وسوريا واليمن وغيرها من البلدان الإسلامية يعاني فيها أهل السنة والتوحيد من خيانة الليبرالي العلماني ، ومن غدرالرافضي الصفوي ، ومن خذلان الصوفي الخرافي ،ومن خنجر الخارجي  القاعدي الد اعشي..

فقلت فيها :

يا طفل الموصل الموحد صبرا..

فالله وعد الموحدين النصر..

يا طفل الموصل الموحد اصمد شامخا..

فمن معه الله أبدا لا ينكسر..

يا طفل الموصل الموحد كشفت تخاذلنا..

وأهلت التراب على نخوتنا وأسكنتنا الحفر..

يا طفل الموصل الموحد بكائك عزة..

ومن لم ينصروك اتخذوا من الذل قبرا..

يا طفل الموصل الموحد بجوعك..

أبدلت طعام السنة علقما مُرا..

يا طفل الموصل الموحد هزمت المشرك شر هزيمة..

برفضك الشرك عقيدة بلا سيف ولا خنجرا..

يا طفل الموصل الموحد لا أخفيك سراًّ..

فما هو حال أمة يسوقها نصراني ويعلو عليها سيف رافضي قذرا..

وخناجر الخوارج تعمل في خاصرتها من الدماء نهرا..

وجموع ليبرالي تبيع شرف أمتها للغرب عهرا..

يا طفل الموصل الموحد صبرا..

فالقيد في يد الأحرار يوشك أن ينكسر..

فمهما طال ظلام الظلم..

فلابد أن يبزغ للعدل والحق فجرا..

كتبه: أبو عبدالله عايد بن خليف السند الشمري
  الأحد 20 / 6 / 1438


الخميس، 15 ديسمبر، 2016

السعودية الدولة الكريمة.. في مواجهة مؤامرات الأحزاب اللئيمة..( جماعة الإخوان المسلمين نموذجا )

       
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله . أما بعد 
هاهي حرب الإخوان المسلمين تشتعل نارها مع حليف الأمس والمبايع للتنظيم الخاص جمال عبدالناصرومجموعة (الضباط الأحرار) بعد أن اختلفوا على غنيمة الحكم التي تعاونوا معاً للاستيلاء عليها من الملك فاروق حاكم مصرفي حقبة الأربعينات وأوائل الخمسينات من القرن العشرين.
بعد أن كتبوا في الاشتراكية عبر سيدهم قطب ومندوبهم على الفرع السوري مصطفى السباعي ثناءً وتمجيدا .
هاهم يخلعون جلود الذئاب التي عاثت في أرض مصر الكنانة إرهاباً وتفجيراً عبر عمليات الجهاز السري (التنظيم الخاص) بقيادة عبدالرحمن السندي ومباركة حسن البنا المرشد الأعلى للتنظيم الإخواني ، ليلبسوا جلود الحملان ،ويضعوا مساحيق البراءة ، ويرتدوا أقنعة التقية لكسب تعاطف المسلمين حكاماً ومحكومين.
في مشهد كربلائي تمَّ استعارته من رفيق الدرب نواب صفوي وصديق الدعوة محمد القمي .
واستقبلت السعودية الكريمة جموعا من ضباع الإخوان المسلمين اللئيمة.
وقدمت لهم كل العون والحماية ،بل والتمكين في جامعاتها ووزاراتها لتضمن لهم العيش الكريم.
فما كان من الإخوان المسلمين إلا أن أعملوا خناجر الغدرفي ظهر الوطن السعودي،وقاموا بتفخيخ ثوابت الوطن بدناميت الفكرالإخواني ،وحرضوا أبناء الوطن على  عقيدتهم وقيادتهم  وعلمائهم ومجتمعهم .
وبعد فترة من الزمن تتوافد جموع الإخوان المسلمين من فروعهم العراقية والسورية وبلدان المغرب العربي .
لتكتمل مسرحية المظلومية الكربلائية ، ويزداد التمكين لكل اخواني لئيم في بلاد الحرمين الكريمة.
ويتم تأسيس الفرع الإخواني السعودي ، وتمتد جذورالنبتة الإخوانية الخارجية الارهابية في كل مناطق الوطن.
بل حتى جناحي الغراب الإخواني القطبي السروري والبناوي لهما المكانة والتمكين.
وسرعان ما يهرول اللئيم الإخواني نحو طهران الصفويين ليقدم الولاء والتبريكات للثورة الصفوية المجوسية بقيادة  خميني الدجل صاحب الولاية المطلقة عن الإمام الغائب في سراديب ظلام الجهل والدجل والشعوذة العقدية والسياسية للإثنى عشرية الباطنية.
ويعلم الغراب الإخواني أن قيام الدولة الصفوية يعني وجود تهديد إقليمي لبلاد التوحيد والسنة بلاد الحرمين السعودية.
بل وتهديد لكل العالم الإسلامي ، لكن طيور الغدر والخيانة والتقية تقع على أشكالها.
وتقوم الأبواق الإخوانية بكل مايتطلبه النظام الصفوي الإيراني من دعاية تجمل قبح حقيقته بين المسلمين.
وهكذا يجد السعودي الكريم خيانة من الضيف الإخواني اللئيم في محيطه الإقليمي تضاف إلى دسائس المؤامرات الداخلية التي تمَّ غرسها في فكر المجتمع السعودي وعاطفته.
عبر التشكيك في شرعية السياسيين من ولاة أمره ، والطعن في أمانة العلماء الشرعيين.
بل حتى تجهيل وتسطيح عقلية الآباء والأجداد والمجتمع.
خيانة يتم من خلالها حرف الولاء للوطن نحو الولاء للحزب والتنظيم والرموز القائمة عليه.
ليعيش مجموعة من الأفراد في حالة من الإنفصال الشعوري عن الأهل والوطن.
إنفصال في الشعور والعقل والفكر والعاطفة والتبعية عن الوطن وقياداته وتاريخه ومكونه الإجتماعي.
وفي خضم الأحداث الخطيرة التي صاحبت الإحتلال العراقي بقيادة صدام حسين لدولة الكويت الشقيقة ، والتي كانت تشكل تهديداً خطيراً لبلاد الحرمين السعودية وللعالم العربي والإسلامي ، سرعان ما يمارس تنظيم الإخوان المسلمين اللئيم كل مؤامرات الخسة والغدرللنيل من السعودية والخليج باستثناء الحليف الصفوي الإيراني للتنظيم.
دولة مسلمة عربية خليجية جارة تُحتل، وصواريخ الحقد البعثي تضرب الرياض عاصمة بلاد الحرمين السعودية، وحشود من مزيج باطني رافضي  وبعثي على حدود الوطن.
 خيانة تنظيم الإخوان تستغل الظروف الحرجة والخطيرة لتجوب مناطق السعودية  بالتحريض والتكفيرللنظام السعودي الحاكم ولهيئة كبار العلماء تنطلق أبواقها من لندن حيث يحتمي محمد سرورلتجد تلبيات النداء من قبل من فرختهم مصانع الفكر الإخواني من المنتمين للوطن السعودي.
خيانة عظمى تشكك جنود الوطن في شرعية قتالهم للدفاع عن دينهم ووطنهم وعرضهم وأهلهم وأرضهم.
وهكذا تستمر حلقات الغدر والخيانة من قبل تنظيم الإخوان المسلمين العالمي وفرعه السعودي اللئيم عند كل ظرف سياسي وعسكري واقتصادي يمر به الوطن السعودي الكريم.
وهاهو نتاج التنظيم الإخواني العالمي عبر فرعه السعودي يقوم بإضفاء الشرعية الإسلاميةعلى من ينص دستوره على العلمانية كنظام للحكم.ويتوج ذلك النظام تاج الخلافة الاسلامية التي تحكم بالعلمانية والديمقراطية الغربية ،والتي أمن إيران الصفوية من أمنها، وروسيا القاتلة صديقة يجب الإعتذار لها ، ودولة اليهود المحتلة لفلسطين تفتح في عاصمة الخلافة المزعومة سفارتها.
دولة اليهود التي حرقت قلوب المسلمين والفلسطينيين  بالإحتلال والإستعمار، وغزة بالقنابل الفوسفورية يسارع الوريث للخلافة العثمانية لإطفاء حرائقها.
في حين يمنع اللئيم لقيط  الفكر الإخواني السعودي وتنظيمه العالمي  الشرعية عن بلاد الحرمين السعودية التي الكتاب والسنة دستورها، والقضاء بالشريعة الإسلامية تقوم عليه محاكمها.
وتلزم بالحجاب الاسلامي بناتها.وتجوب فرق الحسبة شوارعها وأسواقها.
بلاد تتشرف بخدمة حجاج بيت الله والمعتمرين ، ولا يعلو غير صوت التوحيد والسنة في مساجدها وجوامعها.
هل سمعتم بلؤم ونكران للجميل مثل لؤم الإخواني السعودي؟!!.
وليس الحراك الثوري للإخوان المسلمين في السعودية في فترة ثورات ما يسمى بالربيع العربي عنَّا ببعيد.
فتباشروا وقاموا بضخ كميات من المواد المساعدة للإشتعال في البنية التحتية لفكر الوطن   وكلهم أمل لوصول شرارة الثورات إلى البيت السعودي لتحرقه.
لتتراقص غربان الحقد ،وضباع اللؤم الإخواني على أطلال الوطن الكريم المغدوربه.
ولكن الله عزوجل خيب آمالهم فعاد الوطن أكثر قوة وأمتن علاقة بين قيادته وشعبه.
وهاهو الوطن السعودي عبر قيادته السياسية والعلماء الشرعيين ونخبه الثقافية وشعبه العظيم الكريم يقف عند كل محنة تلحق بشعب من شعوب المسلمين ووطن من أوطانه موقفا مشرفا.
موقف يبذل كل ما يستطيعه  من دعم سياسي وعسكري ومالي واعلامي.
في فلسطين واليمن وسوريا وأفغانستان والبوسنة والهرسك..الخ.
وطن كريم.. يعرف قدره الكرام من الشعوب والأوطان.
وطن كريم.. يشعر بحنان عاطفته الأيتام.
وطن كريم.. يجد بلسم الشفاء منه بإذن الله كل جريح ومكلوم ومريض ومن له أنين من الآلام.
وطن كريم..وجدت فيه دولة وأفراد فيه المأوى والأمان.
هاهو المجتمع والوطن السعودي حقيقة كريمة لكل من لم يدفن رأسه في رمال الحقد والحسد واللؤم الإخواني وغيره من مجاميع اللئام.

اللهم احفظ بلاد الحرمين البناء الشامخ السعودية قيادة وشعبا وسائر بلاد المسلمين من كل مكروه.

كتبه: المتوكل على ربه القوي/ عايد بن خليف السند الشمري.
15/ ربيع الأول /1438


الثلاثاء، 19 يوليو، 2016

تنظيم الإخوان السعودي : توظيفه لفشل الإنقلاب التركي .. للإنقلاب الفكري على ثوابت المجتمع السعودي

                                                                  بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد.
الحمد لله على استقرار تركيا ، والحمد لله على عودة الأمن لتركيا ،والحمد لله على فشل الثورة أو الإنقلاب في تركيا .
نحمد الله على سلامة كل مسلم وكل بلد إسلامي.
نحمد الله على سلامة بلاد الحرمين البناء الشامخ المملكة العربية السعودية من الفتن والثورات والإنقلابات.
ونسأل الله الأمن والأمان لكل الشعوب والبلدان الإسلامية.
ونسأل الله الأمن والاستقرار للشعب السوري والعراقي واليمني والليبي وأن يرد الله كيد كل من أراد بهم شراًّ .
ونسأل الله أن يهزم روسيا وبشار وحزب الصفويين اللبناني والدولة الصفوية الإيرانية وينصر الشعب السوري.
ونسأل الله أن يهزم الحوثيين ومن حالفهم في اليمن ، وينصر الشعب اليمني.
ونسأل الله أن ينصر الفلسطينيين على العدو اليهودي الصهيوني ، ونسأله سبحانه أن تتحرر فلسطين كلها ولايبقى لليهود وجودا في كل شبر من أرض فلسطين الحبيبة.
فلاخير فيمن يفرح بأذى يلحق بالمسلمين أو ببلدانهم .
ولعلَّ المتابع لتصريحات ومقولات وكتابات تنظيم الإخوان المسلمين السعودي ، وحلفائهم  السياسيين من العروبيين والقوميين والليبراليين ممن يشاركونهم في الدعوة للثورات ، ويتقاسمون معهم العمل السياسي لتحقيق الديمقراطية وتحويل دولة التوحيد والسنة بلاد الحرمين إلى ملكية دستورية ذات تعددية سياسية ليبرالية ،ونظام ديمقراطي للحكم.
يجد المتابع  تماثل التوظيف لثورات ما يسمى بالربيع العربي مع التوظيف لفشل الإنقلاب التركي على حكومة أردوغان ضد بلاد الحرمين حكومة وشعباً.
فتجد الإسقاطات وتلقيح الكلام والتلميح بل والتصريح في النيل من القيادة السعودية والشعب السعودي لعدم تطبيقهم للديمقراطية الغربية كما هو الحال في تركيا ذات الدستور العلماني.
لؤم ضباع ، ومكر ثعالب ، وحقد غربان ، وخبث أفاعي ، في كل مقال لهم  يتم من خلاله توظيف ما حدث من فشل للإنقلاب في تركيا لإختراق العقل الجمعي للمجتمع السعودي لتشكيكه في ولاة أمره  ، وفي نظام الحكم بالشريعة الذي تقوم عليه بلاده.

إنها النذالة المتأصلة في طبيعة وتطبع المنتمين للتنظيم الإخواني فهاهم يمدحون البعيد الديمقراطي في حكمه وتزكية قيادته  ، ويذمون القريب وطنهم  في نظامه  الإسلامي الحاكم وقيادته.
هاهي جموع غربانهم تنعق بالطعن والهمز واللمز على وطن التوحيد وبلد الحرمين الشريفين ، في حين تكيل المديح على من تنص دساتيرهم على علمانية الدولة وديمقراطية النظام.
الإخوان المسلمون استقر أمرهم على  الدعوة للديمقراطية والليبرالية السياسية التعددية حقيقة ، وعلى رفع شعار اسلامية حزبهم تقية.
ومن غرائب التوظيف الاخواني وحليفهم الليبرالي القومي أنهم يفرحون لفشل الانقلاب في تركيا الديمقراطية لعله تنجح ثورة للحكم الديمقراطي الغربي في بلاد الحرمين السعودية .
وهاهم تنكشف سوءة فكرهم ودناءة موقفهم في دعوتهم للثورة في بلدانهم لتسفك دماء شعوبهم  وينعدم الأمن في أوطانهم في حين يقفون صفا واحدا حماية لدماء من يشاركهم في دعمه لثوراتهم ويفتح بلاده لتكون مأوى لاجتماعاتهم ومؤتمراتهم التي يتم فيه التخطيط لمؤامراتهم على بلدانهم وشعوبهم .
إن الدماء محرمة في تركيا وسوريا ومصر وليبيا والسعودية وماليزيا والإمارات وقطر والبحرين وكل بلاد المسلمين .
فما بال الفقه الحركي الباطني للقرضاوي وأفراخه من المنتمين للتنظيم السعودي والخليجي يحرم الدم التركي  وهو حرام بلا شك  في حين يُحل عبر تشريع الثورات دماء بقية الشعوب الإسلامية باستثناء من تحالف معهم ودعمهم  من الأنظمة .
وما بال فقههم الباطني  يحرم الخروج على النظام التركي الديمقراطي في حين يُحل ويضفي الشرعية على الخروج على بقية الأنظمة في الدول الإسلامية ويصف من يقوم بالثورات  فيها بالمجاهد ومن يثور في تركيا بالخائن !.
لقد كشف لنا فشل الإنقلاب في تركيا مدى خسة وازدواجية المواقف الإخوانية وحلفائهم من الليبراليين والقوميين .
وكذلك كشف فشل الإنقلاب في تركيا للشعب السعودي والشعوب الإسلامية ماهية وطبيعة المنتمين للتنظيم الإخواني وأنهم فكر مستأجر للداعم لهم وليس فكر حر يلتزم بالقيم والأخلاق والكرامة .
إن سيكيولوجية عضو التنظيم الإخواني نفعية وانتهازية وذات معايير متناقضة ومتضادة في مواقفها من الثورات وعمليات التغيير في البلاد الإسلامية.
موقف التنظيم الإخواني بالأمس ينقض موقفهم اليوم ، وموقفهم اليوم ينقض موقف الغد.
يفرق رموز باطلهم بين المتماثلات ، ويجمعون بين المتناقضات .
فقههم المزيف يقوم على تحقق علة النفعية لذواتهم أولاً ثم الفتات للمتحالفين معهم بل وللصفوف المتأخرة من المنتمين للتنظيم.
إن رموز التنظيم الإخواني والمتملقين لهم من المهزومين فكرياً انكشف من خلال فشل الانقلاب التركي مدى حقدهم على أوطانهم وشعوبهم فهم يفرحون بسلامة داعمتهم في ثوراتهم تركيا في حين يسعون لإلحاق الأذي  بشعوبهم وبلدانهم  بالدعوة للثورات وسفك الدماء وانعدام الأمن فيها .
لقد أثبت فشل الإنقلاب في تركيا للشعب السعودي أن تنظيم الإخوان المسلمين وحلفائهم من دعاة الديمقراطية بأنهم أنذال مع شعوبهم وأوطانهم يسعون ويتمنون الثورات والإضطرابات وانعدام الأمن لهم ، في حين يمنعون الثورات في دول داعميهم كتركيا. 
إن الثورة في تركيا محرمة كما هي محرمة في كل البلاد الإسلامية.
وإن دم المسلم التركي محرم كما هو محرم دم كل المسلمين.
هكذا تكون مواقف وفقه وأخلاق الشرفاء من المسلمين ، لا ازدواجية فيها ولا الكيل بمكيالين  كما هو صنيع ضباع اللؤم الإخوانية وحلفائهم .

وعلى بلادنا الحبيبة بلاد الحرمين الشريفين البناء الشامخ السعودية أن تعلم أن صراع الأفكار وسعي الأعداء للتسلل إلى العقل الجمعي للمجتمع السعودي لتغيير قناعاته  بثوابته يتطلب مواجهة فكرية وأمنية مضادة .
مواجهة تتصف بالسرعة والحنكة والذكاء والقدرة على تفكيك سلاح الخصم الفكري وتعريته وتدميره.
وختاما : اللهم احفظ بلادنا السعودية وسائر بلاد المسلمين من كل مكروه .
كتبه الفقير لعفو ربه الكريم : عايد بن خليف السند الشمري.
15 / شوال / 1437


الأربعاء، 13 يناير، 2016

الليبرالية والإخوانية وقناتيهما (العربية mbc) والجزيرة ( القطرية )...وجهان لثورة واحدة لتحقيق الديمقراطية الغربية

                                                        بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد.
هكذا بكل تجاهل للمقابل القارئ والمتلقي، وبكل غرور من قبل المُلقي والكاتب يقوم  خائن الوطن ومحرّف الدين  بإطلاق  وصف ( العميل والمطبل والمزماروالمتزمت والرجعي والتقليدي) على كل  من يتصدى  لخيانته  لوطنه وتعدّيه على النصوص الشرعية الواردة في نظام الحكم الإسلامي والسياسة الشرعية  من الشرفاء من حماة الدين والوطن .
وهذه الأوصاف والألقاب لا يمكن قبولها إلا ممن انتكست عندهم الفطر واضطربت لديهم العقول وضَعُف إيمانهم واستولت على أفهامهم ومداركهم شياطين الإنس والجن .
إنها مصطلحات جديدة عند الخونة يطلقونه على الشرفاء الأقوياء الأمناء من أبناء الوطن.

هكذا بكل صفاقة وانعدام للحياء ونذالة للنفس وخسة في الطبع تصبح شجاعة وأمانة وشرف المواطنة لبلاد الحرمين ومهبط الوحي التي دستورها الكتاب والسنة عمالة عند هؤلاء المرضى من لؤماء السياسة والإجتماع.
هاهم يثنون على جموع ضباعهم التي تجوب شوارع انجلترا وأمريكا وفرنسا بل وأوربا لتبذل نفسها خيانة لأوطانها وقبل ذلك لدينها بوصف عمالتهم وخيانتهم بالمعارضة الحرة.
 من الذين يقتاتون على فُتات المتبقي من موائد ساسة الغرب والمستشرقين ، وماتحتويه قمامة الفاسد من طعامهم المادي والمعنوي كأجر مدفوع لهم مقابل مايقومون به من خيانة لدينهم بتحريف ماورد من  نصوص الكتاب والسنة بالأمر بتحكيم شرع الله  لتجميل قبح الأنظمة الغربية في الحكم من ليبرالية وديمقراطية بل وحتى من اشتراكية بعد أن ضُم لها الديمقراطية عند بعض الأحزاب الأوربية لتكون الديمقراطية الإشتراكية
ليجد فلول الشيوعية الاشتراكية الماركسية غطاءً لهم بعد نفوذ وانتصار الرأسمالية الديمقراطية على الاشتراكية الشيوعية في عالمهم الغربي الصاخب بالعلمانية والإلحاد العقدي والإنحلال الخُلقي الذي تجاوز في علانية عهره وشذوذ ممارساته حتى البهائم في حظائرها باسم الحرية.
هاهي الدول الأوربية وأمريكا تَهب لهم تراخيص مايسمى بمراكز الدراسات الاستراتيجية  من سياسية أو اجتماعية بل وحتى مايسمى زورا بالاسلامية سواء سُميت  هذه  المراكز بالدراسات العربية  أو بالشرق أوسطية ..الخ.
بل توسع الأمرليتم تأسيس مثل هذه المراكز في دول عربية وخليجية تارة باسم مركز الجزيرة للدراسات الاستراتيجية وقناته الجزيرة وآخر باسم مركز المسبار وقناته العربية لااختلاف بينهما إلا في الإضافات والمحسنات وطريقة الإخراج .
 فالجزيرة ومراكزها للدراسات وتوابعها تدعم الثورات الشعبية  التي تنطلق  للتغييرمن القاعدة الجماهيرية  لقيام نظم ديمقراطية  ليبرالية مادة حكمها  مستوردة من الغرب.
وقناة العربية ومسبارها للدراسات الاستراتيجية عن طريق القوة الناعمة والدبلوماسية الماكرة والميكافلية الوصولية تسعى للتغييرمن القمة والشرائح النخبوية لقيام نظم حاكمة ديمقراطية ليبرالية تستورد المادة المستخدمة للتصنيع من الغرب نفسه.
وكل من جناحي الغراب الغربي الديمقراطي  سواء الجناح الليبرالي أو الجناح الإخواني  يقوم بمهمته  لإحلال الديمقراطية الغربية كنظام للحكم بدلا من نظام الحكم الاسلامي   وفق الخطة المرسومة له سلفا .
ولذلك عبر ماكينتهم الإعلامية الضخمة كالجزيرة والعربية وغيرهما  يقومون  بتشويه صورة كل من يتصدى لهم تارة  بأنه جامد على النصوص تقليدي في فقهه ، وتارة بالعمالة للحكومة والوطن ،وأخرى بأنه عدو للحرية والعدل والمساواة  والحقوق ،ومرة بأنه متلبس بحالة ( القابلية للإستعمار)  ومن جنود النظم الاستبدادية وهكذا.
ويتم ذلك وفق عملية كبيرة من غسيل الأدمغة يتم عبرها  تمرير كل فاسد سياسي واجتماعي وبدعي بل وخيانة وعمالة للعدوعبر اعلام مدفوع الأجرمسبقا من اللاعبين الكبار.
حتى وُجد عندنا من أمثال محمد الأحمري وحاكم المطيري ومشاري الذايدي وتركي الدخيل والقرضاوي  وتركي الحمد وتوفيق السيف ونجيب الخنيزي ومحمد سعيد الطيب
وعلي الدميني وأصحاب عرائض الإصلاح ولقاء (فندق فهد كراون ) ونواف القديمي وعبدالعزيز الحصان  وعبدالله العودة وعبدالله الحامد ( حركة حسم ) وعلي العمري وسلمان العودة ( مؤتمر النهضة وفور شباب ).. الخ من مجانين وعشاق الديمقراطية لكن لكل منهم  طريقته في البوح بتعلقه بها وتسويقه لمفاتنها وفتنتها عند تغزله بها.
يسعى الجميع لجعل الفكرة المجسدة فكرة مجردة تبث عبر الهواء لتجنيد أكبر عدد ممكن من الأتباع الغير نظاميين والمالكين للعضوية الحزبية وفق نظرية مالك بن نبي في عالم الأفكار والأشخاص والأشياء لنجاح الثورات وفق تعاليم علم الإجتماع السياسي ومخزون التاريخ من الحركات الثورية كالثورة الفرنسية وثورات الشيوعيين ( جيفار) بل وحتى سرية وغموض الحركات الباطنية .
  وقلبا للحقائق لتسويغ الباطل وتشويه صورة دعاة الحق من المتصدين لهذا الكم المتحالف من أعداء الدين والوطن  ظهر عندنا  من يصفونه ( بالعمالة ) لمن ؟.. للوطن!!.
ومن يصفونه (بالجمود والتقليد والتشدد والتزمت والرجعية والإقصائي) لماذا ؟
لتمسكه بنصوص الكتاب والسنة وسلوكه طريق الإتباع لا الإبتداع !.
لابد  أن نعلم أن كل من يريد تسويق باطل في دين وسياسة وأخلاق واقتصاد لابد أن يُوجد زبائن تتقبل ذلك لايتم وجودهم إلا عبر عمليات متتالية في الدماغ المفتوح يتم من خلالها التخلص من كل موروث ومعتقد وفكر سابق ليحل محله الفكر والمعتقد المزروع المُحدث ولابد من مضاعفة المغريات والوعود  والتشويه  للمخالف للتغلب على قوة المناعة للمستقر السابق.
 وهكذا تتلاقى المصالح المرحلية والآنية لتشكل تحالف هنا أو هناك لتتظافر الجهود للتغيير سواء بقوة ناعمة تستهدف القمة والنخبة أو بقوة صلبة تثير وتحرك القاعدة والجماهير.
وكل ذلك يمول من جبهة الإقتصاديين السياسيين الرأسماليين والإشتراكيين.
والمؤامرة سواء من العدو الخارجي أو من الخائن الداخلي ،ومن الجهة الاستخباراتية الشرقية أو الغربية ،أو من رافع شعار الليبرالية أوالإخوانية المحدثة الداعية للديمقراطية. بل حتى ولاية الفقيه الخمينية قام بعض السياسيين الشيعة في تغطيتها بجلباب الديمقراطية عبر الاستشهاد بالعملية الديمقراطية لانتخاب البرلمان والرئيس الإيراني وتحديد فترة الرئاسة للدولة .
مع علم الجميع أن ذلك لايتم إلا عبر موافقة الولي الفقيه صاحب الولاية المطلقة على كل مايتعلق بالدولة فهو من يعطي الصلاحيات ويمنعها ومن يقبل ترشيح الأشخاص والأحزاب للبرلمان والرئاسة ويرفضهم ومن يملك اعلان الحرب والسلم كما هو معلوم من مهام ولي الفقيه كما تنص عليه ولاية الفقيه المطلقة في النموذج الإيراني بخلاف ولاية الفقيه الإشرافية في النموذج العراقي والتي لاتقل كثيراً عن صلاحيات وهيمنة ولاية الفقيه المطلقة.

 إذا فالكل يستهدف دعوة التوحيد السلفية ودولتها السعودية ونظام الحكم الاسلامي والسياسة الشرعية.

فلابد من تظافر جهود كل الخيرين وهم كثر كل في تخصصه وجبهته لمواجهة هذا الغزو الغربي الليبرالي والذي تفتح له الثغورخيانة وعمالة له أفراخ الليبرالية والإخوانية  والصفوية ممن لهم تواجد في  داخل وطننا وفي محيطه الخارجي الإقليمي والدولي.

اللهم احفظ نظام الحكم الاسلامي وتطبيق الشريعة والسياسة الشرعية والعقيدة الاسلامية من كيد الكافر ومكر المنافق الخائن الغادر.

كتبه المتوكل على ربه القوي: عايد بن خليف السند الشمري
الإربعاء  3 / 4 / 1437