الثلاثاء، 19 يوليو، 2016

تنظيم الإخوان السعودي : توظيفه لفشل الإنقلاب التركي .. للإنقلاب الفكري على ثوابت المجتمع السعودي

                                                                  بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد.
الحمد لله على استقرار تركيا ، والحمد لله على عودة الأمن لتركيا ،والحمد لله على فشل الثورة أو الإنقلاب في تركيا .
نحمد الله على سلامة كل مسلم وكل بلد إسلامي.
نحمد الله على سلامة بلاد الحرمين البناء الشامخ المملكة العربية السعودية من الفتن والثورات والإنقلابات.
ونسأل الله الأمن والأمان لكل الشعوب والبلدان الإسلامية.
ونسأل الله الأمن والاستقرار للشعب السوري والعراقي واليمني والليبي وأن يرد الله كيد كل من أراد بهم شراًّ .
ونسأل الله أن يهزم روسيا وبشار وحزب الصفويين اللبناني والدولة الصفوية الإيرانية وينصر الشعب السوري.
ونسأل الله أن يهزم الحوثيين ومن حالفهم في اليمن ، وينصر الشعب اليمني.
ونسأل الله أن ينصر الفلسطينيين على العدو اليهودي الصهيوني ، ونسأله سبحانه أن تتحرر فلسطين كلها ولايبقى لليهود وجودا في كل شبر من أرض فلسطين الحبيبة.
فلاخير فيمن يفرح بأذى يلحق بالمسلمين أو ببلدانهم .
ولعلَّ المتابع لتصريحات ومقولات وكتابات تنظيم الإخوان المسلمين السعودي ، وحلفائهم  السياسيين من العروبيين والقوميين والليبراليين ممن يشاركونهم في الدعوة للثورات ، ويتقاسمون معهم العمل السياسي لتحقيق الديمقراطية وتحويل دولة التوحيد والسنة بلاد الحرمين إلى ملكية دستورية ذات تعددية سياسية ليبرالية ،ونظام ديمقراطي للحكم.
يجد المتابع  تماثل التوظيف لثورات ما يسمى بالربيع العربي مع التوظيف لفشل الإنقلاب التركي على حكومة أردوغان ضد بلاد الحرمين حكومة وشعباً.
فتجد الإسقاطات وتلقيح الكلام والتلميح بل والتصريح في النيل من القيادة السعودية والشعب السعودي لعدم تطبيقهم للديمقراطية الغربية كما هو الحال في تركيا ذات الدستور العلماني.
لؤم ضباع ، ومكر ثعالب ، وحقد غربان ، وخبث أفاعي ، في كل مقال لهم  يتم من خلاله توظيف ما حدث من فشل للإنقلاب في تركيا لإختراق العقل الجمعي للمجتمع السعودي لتشكيكه في ولاة أمره  ، وفي نظام الحكم بالشريعة الذي تقوم عليه بلاده.

إنها النذالة المتأصلة في طبيعة وتطبع المنتمين للتنظيم الإخواني فهاهم يمدحون البعيد الديمقراطي في حكمه وتزكية قيادته  ، ويذمون القريب وطنهم  في نظامه  الإسلامي الحاكم وقيادته.
هاهي جموع غربانهم تنعق بالطعن والهمز واللمز على وطن التوحيد وبلد الحرمين الشريفين ، في حين تكيل المديح على من تنص دساتيرهم على علمانية الدولة وديمقراطية النظام.
الإخوان المسلمون استقر أمرهم على  الدعوة للديمقراطية والليبرالية السياسية التعددية حقيقة ، وعلى رفع شعار اسلامية حزبهم تقية.
ومن غرائب التوظيف الاخواني وحليفهم الليبرالي القومي أنهم يفرحون لفشل الانقلاب في تركيا الديمقراطية لعله تنجح ثورة للحكم الديمقراطي الغربي في بلاد الحرمين السعودية .
وهاهم تنكشف سوءة فكرهم ودناءة موقفهم في دعوتهم للثورة في بلدانهم لتسفك دماء شعوبهم  وينعدم الأمن في أوطانهم في حين يقفون صفا واحدا حماية لدماء من يشاركهم في دعمه لثوراتهم ويفتح بلاده لتكون مأوى لاجتماعاتهم ومؤتمراتهم التي يتم فيه التخطيط لمؤامراتهم على بلدانهم وشعوبهم .
إن الدماء محرمة في تركيا وسوريا ومصر وليبيا والسعودية وماليزيا والإمارات وقطر والبحرين وكل بلاد المسلمين .
فما بال الفقه الحركي الباطني للقرضاوي وأفراخه من المنتمين للتنظيم السعودي والخليجي يحرم الدم التركي  وهو حرام بلا شك  في حين يُحل عبر تشريع الثورات دماء بقية الشعوب الإسلامية باستثناء من تحالف معهم ودعمهم  من الأنظمة .
وما بال فقههم الباطني  يحرم الخروج على النظام التركي الديمقراطي في حين يُحل ويضفي الشرعية على الخروج على بقية الأنظمة في الدول الإسلامية ويصف من يقوم بالثورات  فيها بالمجاهد ومن يثور في تركيا بالخائن !.
لقد كشف لنا فشل الإنقلاب في تركيا مدى خسة وازدواجية المواقف الإخوانية وحلفائهم من الليبراليين والقوميين .
وكذلك كشف فشل الإنقلاب في تركيا للشعب السعودي والشعوب الإسلامية ماهية وطبيعة المنتمين للتنظيم الإخواني وأنهم فكر مستأجر للداعم لهم وليس فكر حر يلتزم بالقيم والأخلاق والكرامة .
إن سيكيولوجية عضو التنظيم الإخواني نفعية وانتهازية وذات معايير متناقضة ومتضادة في مواقفها من الثورات وعمليات التغيير في البلاد الإسلامية.
موقف التنظيم الإخواني بالأمس ينقض موقفهم اليوم ، وموقفهم اليوم ينقض موقف الغد.
يفرق رموز باطلهم بين المتماثلات ، ويجمعون بين المتناقضات .
فقههم المزيف يقوم على تحقق علة النفعية لذواتهم أولاً ثم الفتات للمتحالفين معهم بل وللصفوف المتأخرة من المنتمين للتنظيم.
إن رموز التنظيم الإخواني والمتملقين لهم من المهزومين فكرياً انكشف من خلال فشل الانقلاب التركي مدى حقدهم على أوطانهم وشعوبهم فهم يفرحون بسلامة داعمتهم في ثوراتهم تركيا في حين يسعون لإلحاق الأذي  بشعوبهم وبلدانهم  بالدعوة للثورات وسفك الدماء وانعدام الأمن فيها .
لقد أثبت فشل الإنقلاب في تركيا للشعب السعودي أن تنظيم الإخوان المسلمين وحلفائهم من دعاة الديمقراطية بأنهم أنذال مع شعوبهم وأوطانهم يسعون ويتمنون الثورات والإضطرابات وانعدام الأمن لهم ، في حين يمنعون الثورات في دول داعميهم كتركيا. 
إن الثورة في تركيا محرمة كما هي محرمة في كل البلاد الإسلامية.
وإن دم المسلم التركي محرم كما هو محرم دم كل المسلمين.
هكذا تكون مواقف وفقه وأخلاق الشرفاء من المسلمين ، لا ازدواجية فيها ولا الكيل بمكيالين  كما هو صنيع ضباع اللؤم الإخوانية وحلفائهم .

وعلى بلادنا الحبيبة بلاد الحرمين الشريفين البناء الشامخ السعودية أن تعلم أن صراع الأفكار وسعي الأعداء للتسلل إلى العقل الجمعي للمجتمع السعودي لتغيير قناعاته  بثوابته يتطلب مواجهة فكرية وأمنية مضادة .
مواجهة تتصف بالسرعة والحنكة والذكاء والقدرة على تفكيك سلاح الخصم الفكري وتعريته وتدميره.
وختاما : اللهم احفظ بلادنا السعودية وسائر بلاد المسلمين من كل مكروه .
كتبه الفقير لعفو ربه الكريم : عايد بن خليف السند الشمري.
15 / شوال / 1437


الأربعاء، 13 يناير، 2016

الليبرالية والإخوانية وقناتيهما (العربية mbc) والجزيرة ( القطرية )...وجهان لثورة واحدة لتحقيق الديمقراطية الغربية

                                                        بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد.
هكذا بكل تجاهل للمقابل القارئ والمتلقي، وبكل غرور من قبل المُلقي والكاتب يقوم  خائن الوطن ومحرّف الدين  بإطلاق  وصف ( العميل والمطبل والمزماروالمتزمت والرجعي والتقليدي) على كل  من يتصدى  لخيانته  لوطنه وتعدّيه على النصوص الشرعية الواردة في نظام الحكم الإسلامي والسياسة الشرعية  من الشرفاء من حماة الدين والوطن .
وهذه الأوصاف والألقاب لا يمكن قبولها إلا ممن انتكست عندهم الفطر واضطربت لديهم العقول وضَعُف إيمانهم واستولت على أفهامهم ومداركهم شياطين الإنس والجن .
إنها مصطلحات جديدة عند الخونة يطلقونه على الشرفاء الأقوياء الأمناء من أبناء الوطن.

هكذا بكل صفاقة وانعدام للحياء ونذالة للنفس وخسة في الطبع تصبح شجاعة وأمانة وشرف المواطنة لبلاد الحرمين ومهبط الوحي التي دستورها الكتاب والسنة عمالة عند هؤلاء المرضى من لؤماء السياسة والإجتماع.
هاهم يثنون على جموع ضباعهم التي تجوب شوارع انجلترا وأمريكا وفرنسا بل وأوربا لتبذل نفسها خيانة لأوطانها وقبل ذلك لدينها بوصف عمالتهم وخيانتهم بالمعارضة الحرة.
 من الذين يقتاتون على فُتات المتبقي من موائد ساسة الغرب والمستشرقين ، وماتحتويه قمامة الفاسد من طعامهم المادي والمعنوي كأجر مدفوع لهم مقابل مايقومون به من خيانة لدينهم بتحريف ماورد من  نصوص الكتاب والسنة بالأمر بتحكيم شرع الله  لتجميل قبح الأنظمة الغربية في الحكم من ليبرالية وديمقراطية بل وحتى من اشتراكية بعد أن ضُم لها الديمقراطية عند بعض الأحزاب الأوربية لتكون الديمقراطية الإشتراكية
ليجد فلول الشيوعية الاشتراكية الماركسية غطاءً لهم بعد نفوذ وانتصار الرأسمالية الديمقراطية على الاشتراكية الشيوعية في عالمهم الغربي الصاخب بالعلمانية والإلحاد العقدي والإنحلال الخُلقي الذي تجاوز في علانية عهره وشذوذ ممارساته حتى البهائم في حظائرها باسم الحرية.
هاهي الدول الأوربية وأمريكا تَهب لهم تراخيص مايسمى بمراكز الدراسات الاستراتيجية  من سياسية أو اجتماعية بل وحتى مايسمى زورا بالاسلامية سواء سُميت  هذه  المراكز بالدراسات العربية  أو بالشرق أوسطية ..الخ.
بل توسع الأمرليتم تأسيس مثل هذه المراكز في دول عربية وخليجية تارة باسم مركز الجزيرة للدراسات الاستراتيجية وقناته الجزيرة وآخر باسم مركز المسبار وقناته العربية لااختلاف بينهما إلا في الإضافات والمحسنات وطريقة الإخراج .
 فالجزيرة ومراكزها للدراسات وتوابعها تدعم الثورات الشعبية  التي تنطلق  للتغييرمن القاعدة الجماهيرية  لقيام نظم ديمقراطية  ليبرالية مادة حكمها  مستوردة من الغرب.
وقناة العربية ومسبارها للدراسات الاستراتيجية عن طريق القوة الناعمة والدبلوماسية الماكرة والميكافلية الوصولية تسعى للتغييرمن القمة والشرائح النخبوية لقيام نظم حاكمة ديمقراطية ليبرالية تستورد المادة المستخدمة للتصنيع من الغرب نفسه.
وكل من جناحي الغراب الغربي الديمقراطي  سواء الجناح الليبرالي أو الجناح الإخواني  يقوم بمهمته  لإحلال الديمقراطية الغربية كنظام للحكم بدلا من نظام الحكم الاسلامي   وفق الخطة المرسومة له سلفا .
ولذلك عبر ماكينتهم الإعلامية الضخمة كالجزيرة والعربية وغيرهما  يقومون  بتشويه صورة كل من يتصدى لهم تارة  بأنه جامد على النصوص تقليدي في فقهه ، وتارة بالعمالة للحكومة والوطن ،وأخرى بأنه عدو للحرية والعدل والمساواة  والحقوق ،ومرة بأنه متلبس بحالة ( القابلية للإستعمار)  ومن جنود النظم الاستبدادية وهكذا.
ويتم ذلك وفق عملية كبيرة من غسيل الأدمغة يتم عبرها  تمرير كل فاسد سياسي واجتماعي وبدعي بل وخيانة وعمالة للعدوعبر اعلام مدفوع الأجرمسبقا من اللاعبين الكبار.
حتى وُجد عندنا من أمثال محمد الأحمري وحاكم المطيري ومشاري الذايدي وتركي الدخيل والقرضاوي  وتركي الحمد وتوفيق السيف ونجيب الخنيزي ومحمد سعيد الطيب
وعلي الدميني وأصحاب عرائض الإصلاح ولقاء (فندق فهد كراون ) ونواف القديمي وعبدالعزيز الحصان  وعبدالله العودة وعبدالله الحامد ( حركة حسم ) وعلي العمري وسلمان العودة ( مؤتمر النهضة وفور شباب ).. الخ من مجانين وعشاق الديمقراطية لكن لكل منهم  طريقته في البوح بتعلقه بها وتسويقه لمفاتنها وفتنتها عند تغزله بها.
يسعى الجميع لجعل الفكرة المجسدة فكرة مجردة تبث عبر الهواء لتجنيد أكبر عدد ممكن من الأتباع الغير نظاميين والمالكين للعضوية الحزبية وفق نظرية مالك بن نبي في عالم الأفكار والأشخاص والأشياء لنجاح الثورات وفق تعاليم علم الإجتماع السياسي ومخزون التاريخ من الحركات الثورية كالثورة الفرنسية وثورات الشيوعيين ( جيفار) بل وحتى سرية وغموض الحركات الباطنية .
  وقلبا للحقائق لتسويغ الباطل وتشويه صورة دعاة الحق من المتصدين لهذا الكم المتحالف من أعداء الدين والوطن  ظهر عندنا  من يصفونه ( بالعمالة ) لمن ؟.. للوطن!!.
ومن يصفونه (بالجمود والتقليد والتشدد والتزمت والرجعية والإقصائي) لماذا ؟
لتمسكه بنصوص الكتاب والسنة وسلوكه طريق الإتباع لا الإبتداع !.
لابد  أن نعلم أن كل من يريد تسويق باطل في دين وسياسة وأخلاق واقتصاد لابد أن يُوجد زبائن تتقبل ذلك لايتم وجودهم إلا عبر عمليات متتالية في الدماغ المفتوح يتم من خلالها التخلص من كل موروث ومعتقد وفكر سابق ليحل محله الفكر والمعتقد المزروع المُحدث ولابد من مضاعفة المغريات والوعود  والتشويه  للمخالف للتغلب على قوة المناعة للمستقر السابق.
 وهكذا تتلاقى المصالح المرحلية والآنية لتشكل تحالف هنا أو هناك لتتظافر الجهود للتغيير سواء بقوة ناعمة تستهدف القمة والنخبة أو بقوة صلبة تثير وتحرك القاعدة والجماهير.
وكل ذلك يمول من جبهة الإقتصاديين السياسيين الرأسماليين والإشتراكيين.
والمؤامرة سواء من العدو الخارجي أو من الخائن الداخلي ،ومن الجهة الاستخباراتية الشرقية أو الغربية ،أو من رافع شعار الليبرالية أوالإخوانية المحدثة الداعية للديمقراطية. بل حتى ولاية الفقيه الخمينية قام بعض السياسيين الشيعة في تغطيتها بجلباب الديمقراطية عبر الاستشهاد بالعملية الديمقراطية لانتخاب البرلمان والرئيس الإيراني وتحديد فترة الرئاسة للدولة .
مع علم الجميع أن ذلك لايتم إلا عبر موافقة الولي الفقيه صاحب الولاية المطلقة على كل مايتعلق بالدولة فهو من يعطي الصلاحيات ويمنعها ومن يقبل ترشيح الأشخاص والأحزاب للبرلمان والرئاسة ويرفضهم ومن يملك اعلان الحرب والسلم كما هو معلوم من مهام ولي الفقيه كما تنص عليه ولاية الفقيه المطلقة في النموذج الإيراني بخلاف ولاية الفقيه الإشرافية في النموذج العراقي والتي لاتقل كثيراً عن صلاحيات وهيمنة ولاية الفقيه المطلقة.

 إذا فالكل يستهدف دعوة التوحيد السلفية ودولتها السعودية ونظام الحكم الاسلامي والسياسة الشرعية.

فلابد من تظافر جهود كل الخيرين وهم كثر كل في تخصصه وجبهته لمواجهة هذا الغزو الغربي الليبرالي والذي تفتح له الثغورخيانة وعمالة له أفراخ الليبرالية والإخوانية  والصفوية ممن لهم تواجد في  داخل وطننا وفي محيطه الخارجي الإقليمي والدولي.

اللهم احفظ نظام الحكم الاسلامي وتطبيق الشريعة والسياسة الشرعية والعقيدة الاسلامية من كيد الكافر ومكر المنافق الخائن الغادر.

كتبه المتوكل على ربه القوي: عايد بن خليف السند الشمري
الإربعاء  3 / 4 / 1437 

الأحد، 3 يناير، 2016

مهلا يا إيران الصفوية...هذه بلاد الحرمين السعودية

                                                     بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..أما بعد 
 قال تعالى : (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ  )[العنكبوت:67].
 وأقسم الله بهذا البلدِ  الآمن فقال عزوجل  :(وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ ) [التين:1-3].
 وقال تعالى : (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا ) [البقرة:125].
في أمن وأمان ينعم المواطن والمقيم في عيشه وفي عبادته وفي حجه وعمرته في 
بلد الله الحرام ،ومهبط الوحي ، وأرض بداية وانطلاق دين الإسلام ،ومولد الرسول الكريم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم خاتم الرسل وسيد الأنام.
في بلاد الحرمين .. كان خير جيل بعد الأنبياء عليهم السلام ؛ إنهم صحابة النبي صلى الله عليه وسلم الكرام.
هنا في بلاد الحرمين..  موطن آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم من أقارب وزوجات فيهم الفضل والخيروهم خير قدوة لأهل الإسلام.
هنا في بلاد الحرمين السعودية.. دعوة التوحيد والتمسك بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم .
هنا في بلاد الحرمين السعودية.. أمر بمعروف ونهي عن منكر وأمن وأمان.
هنا في بلاد الحرمين السعودية.. شرع الله فيه يحكم ، ودولة دستورها القرآن.
هنا في بلاد الحرمين السعودية.. مساجد تبنى ،  وآبار تحفر ، وأيتام تكفل ، وأرامل  تواسى ، وفقراء ومساكين لهم الصدقات تبذل في داخل الوطن السعودي ولكل مسلم لاجئ  عن بلاده  أو مستوطن. 

في  فلسطين  وسوريا واليمن وأفغانستان والبوسنة والهرسك وكوسوفو والشيشان..الخ كان لبلاد الحرمين السعودية جهود خيرية ومواقف لدفع الظلم عن شعوب هذه البلاد الإسلامية لاتخفى على الأعداء فضلا عن  الأصدقاء.

بلاد الحرمين السعودية..كم من دمعة يتيم مسحتها، وكم من عائلة مشردة باتت في العراء آوتها،وكم من مكلوم جريح عالجته ، وكم من فم جائع أطعمته.
كل ذلك بفضل الله عليها فله سبحانه المنة .
بلاد الحرمين السعودية..كم من نار فتنة في بلاد المسلمين أطفئتها بفضل الله ومنته.

فمهلا يا إيران الصفوية ..هذه بلاد الحرمين السعودية.

إيران ..الفتنة والديانة الجاهلية.

إيران..حرب على توحيد الله ، وتمكين للشرك والوثنية.
إيران..الإساءة للصحابة وآل البيت  وأمهات المؤمنين وعدم تنفيذ الوصايا النبوية
إيران..الإرهاب والقتل وحقد المجوسية.
إيران..الغدر والخيانة للأمة الإسلامية.
إيران..اليتم والترمل والإبادة والتهجير لجموع من منتسبي الأمة المحمدية.
إيران..الخناجر المسمومة القرمطية.
إيران.. يقتل فيها السنة وتهدم مساجدهم ، وتبذل حمايتها للمعابد اليهودية.
إيران..الخيانة للجهاد الأفغاني والإعلام المزيف في القضية الفلسطينية.
إيران..الظلم والظلام والأحكام الجائرة الطاغوتية.

فمهلا يا إيران الصفوية..هذه بلاد الحرمين السعودية.


في  بلا د الحرمين السعودية ..تقام الحدود  على الخوارج والصفوية.

في بلاد الحرمين السعودية..تأمن السبل والأعراض فيها محمية.

فمهلا يا إيران الصفوية..هذه بلاد الحرمين السعودية.


في بلاد الحرمين السعودية ..موطن أسد التوحيد وحفظة السنن النبوية.

في بلاد الحرمين السعودية..شموخ شعب وعزة وطن وقيادة قوية أبيَّة .

فمهلا يا إيران الصفوية..هذه بلاد الحرمين السعودية.


بلاد الحرمين السعودية..خلفها مليار مسلم ،ومن الإله لحكمها بالتوحيد والسنة محمية.


اللهم احفظ بلاد التوحيد والسنة بلاد الحرمين البناء الشامخ السعودية وسائر بلاد المسلمين من كيد الكفار ومكر الفجار.


كتبه المتوكل على ربه القوي: أبوعبدالله عايد بن خليف السند الشمري




الاثنين، 2 نوفمبر، 2015

حتى لا نُخدع : تنظيم الإخوان السعودي.. الأصل والغاية والمرحلة والتكتيك

                                                                              بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد
الإخوان المسلمون السعوديون في عملهم الحزبي وحراكهم الميداني في مجال التنظير والعمل  ،وفي التأصيل والتفريع ، وفي المواجهة والمناورة ،وفي حال الضعف والقوة، وفي حال الإعلان والسرية ،وفي حال الحرب والمهادنة.
يبقون على الأصل الذي قام عليه تنظيمهم وتأسس عليه حزبهم وهو عدم شرعية النظام الحاكم ووجوب إسقاطه ليحل التنظيم برموزه وكوادره محله مع فتح المجال لمشاركة من تحالف معهم في مشروعهم الإنقلابي ومن في كسبه فائدة لحصول التأييد الدولي لدولتهم في حال قيامها.
هذا هو الأصل وهو عينه الأصل الذي أسس حسن البنا  حزب الإخوان المسلمين عليه لتلتزم الفروع القطرية ومنها الفرع السعودي بذلك .
وهذا الأصل هو الذي تنبني عليه غاية العمل الحزبي والحراك الميداني للتنظيم.
لكن الغاية لتحقيقها لابد من مرورها بمراحل وهذا مايعبر عنه بالعمل المرحلي للحزب والجماعة.
ويشترط بالعمل المرحلي أن يصل إلى الغاية وينطلق من الأصل ولايخالفه.
فعلى سبيل المثال:
قد تقتضي المرحلة السرية، وقد تتحول في مرحلة أخرى للعلن .
وقد تقتضي المرحلة الفردية في قيادة  الحراك الشعبي والجماهيري ، وقد تتطلب وجود الحلفاء من الأحزاب الأخرى في القيادة  كما حصل في ثورات الربيع العربي.
لكن تبقى الغاية وهي سقوط النظام الحاكم هي الثابتة التي لاتتغير مهما تغيرت المراحل المفضية إليها.
وهي التي يشترط في كل مرحلة مهما بلغت من السرية أو الضعف ألا تعمل على نقضها.
ولذلك يبقى كل الرموز والمنظرين والقياديين ومؤلفاتهم  كحسن البنا وسيد قطب وسعيد حوى وفتحي يكن ويوسف القرضاوي ومحمد سرور..الخ من الأموات والأحياء المعاصرين ممن تتحقق الغاية بهم هم المراجع والمصادر في كل المراحل على اختلاف أحوالها.
ويبقى الخطاب الحزبي من نزع الشرعية عن السلطة الحاكمة وأحقية الحزب منفردا أو متحالفا بحكم البلاد هو المهيمن على سائر الخطابات ،سواء كان معلنا عنه أوسريا.
ولذلك تجد تنظيم الإخوان السعودي على مر تاريخ الدولة السعودية الثالثة وعبر تعاقب الملوك رحمهم الله  في الحكم لم ينقض أصله ولم يتخل عن غايته بل ولم يترك العمل المرحلي المنطلق من الأصل والموصل للغاية.
ولكن المناورة كانت في التكتيك .
فالأصل والغاية ثابتتان والمراحل متحركة ومتغيرة لكنها تنطلق من الأصل لتحقق مع مرور الزمن وتغيرالأحوال من القوة إلى الضعف وتبدل  الظروف المحلية والإقليمية والدولية  الغاية التي نشأ من أجلها الحزب والتنظيم.
فالتكتيك قد يقتضي الثناء على السلطة لحماية المرحلة ومن باب أولى الأصل والغاية.
والتكتيك قد يقتضي المهادنة المؤقته والتي تبقي على منجزات المرحلة لكن تقتضي التوقف أو الإقلال من العمل مؤقتا.
وكمثال على ذلك يقول يوسف القرضاوي   عراب تنظيم الإخوان السعودي والعالمي  موصيا القائمين على الحركة كتكتيك لحماية مكتسبات المرحلة والحفاظ على الأصل والغاية  في التعامل مع بعض الحكام : ( وهؤلاء يمكن التسلل إليهم عن طريق مابقي من خير في أعماقهم ، ومخاطبة الدم الإسلامي في عروقهم ، من ناحية ، وطمأنتهم على كراسيهم وسلطانهم ، في المرحلة الراهنة على الأقل ).
ويتابع : ( لا مانع من عقد مثل هذه الهدنة أو هذه الاتفاقية مع الحكام ، وإن كانت الحركة لا ترضى عن وجهتهم ولا سلوكهم ، ولكن في ضوء فقه الموازنات ، رأت أن هذا الوقف أولى من المقاطعة الصارمة أو المعاداة الدائمة .
على أن  ما يجب التحذير منه هو أن يؤدي ذلك إلى الممالأة لهؤلاء الحكام ، وكيل المدائح لهم . ففرق كبير بين أن تهادنهم وأن تداهنهم ! ). اتنهى
من كتاب: أولويات الحركة الإسلامية في المرحلة القادمة.ص/174 تحت عنوان: (الحوار مع عقلاء الحكام ).
فإذا كان عقلاء الحكام وممن في أعماقهم خير وفي عروقهم دم إسلامي يتعامل معهم تنظيم الإخوان بتوصية من القرضاوي  بالخداع والمهادنة حتى تحين ساعة الإنقلاب عليهم  فكيف بمن يكفرونهم بالليل والنهار ويصفونهم بالإستبداد والديكتاتورية.
وفي مؤلفات تنظيم الإخوان من فقه للحركة ومن معرفة للثوابت والمتغيرات وفقه الموازنات وفقه الأولويات ما يعطي القائمين على التنظيم المرونة والمناورة في التكتيك والتغيير بحسب الظروف والأحوال للمحيط الداخلي للتنظيم والمحيط الخارجي الذي يعيش فيه .

فلذالك لابد  من معرفة مايلي:
1 ) - الأصل.
2 ) - الغاية.
3 ) - المرحلة.
4 ) - التكتيك.
عند تنظيم الإخوان المسلمين السعودي وحتى عند غيره من التنظيمات الحزبية الأخرى من ليبرالية وقومية واشتراكية وصفوية..الخ.
لكي نتمكن من حماية بلاد الحرمين الشريفين بلاد التوحيد والسنة البناء الشامخ المملكة العربية السعودية من كيدهم وخطرهم.
ولابد عدم الخلط بين ماهو تكتيكي وماهو مرحلي .
فإن المخترقين والرماديين وسماسرة الأحزاب المهددة لبلادنا بشكل عام وتنظيم الإخوان المسلمين بشكل خاص يزوّرون الحقائق ويلبّسون في عرضها لكي يخدعوننا بتقية التكتيك عن  حقيقة خطر المرحلة والأصل والغاية.
وهناك من يقع في ذلك التلبيس والفهم  جهلا منه بحقيقة تنظيم الإخوان المسلمين وخدعهم  لا عن عمد وقصد سيئ.
ولذلك لاتجد تنظيم الإخوان المسلمين يمدح أو يوجه أتباعه وجماهيره للعلماء وطلبة العلم السلفيين ومؤلفاتهم وخاصة مايتعلق في السياسة ونظم الحكم والموقف من الحاكم ، لأن ذلك يهدم أصلهم ويسقط غايتهم ويدمرمرحليتهم ويكشف للشعوب حقيقة مرجعياتهم وما تتصف به من بدع وضلال وجهل.
فلا ينبهر المتابع بتكتيك يراه  لرموز الإخوان المسلمين اقتضته المرحلة لحماية الأصل وعدم عرقلة الوصول للغاية من تقية مادح ومهادنة خائن ومخادعة ماكرعن حقيقة هذا التنظيم وخطورته وخداعه.
لعل في هذا مايكفي لمن أراد الحق والمعرفة وأما من عصَّب بصره وبصيرته بعصائب الحزبية والمناطقية والنفعية واغتر بعقله فلا حيلة به إلا الدعاء له بالبصر والبصيرة والهداية للحق .
حفظ الله بلاد الحرمين السعودية قيادة وشعبا من كل مكروه.

كتبه الفقير إلى عفو ربه : عايد بن خليف السند الشمري.
الإثنين : 20 /محرم /1337 ه الموافق 2 / نوفمبر/2015


الأحد، 26 يوليو، 2015

بالتوكل على الله من القيادة والشعب يكون التصدي للخطر الإيراني الصفوي ..بعيدا عن ثعلب المكرالداعي للثورات الحزب الإخواني

                                               بسم الله الرحمن الرحيم 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. أما بعد
لايشك أحد في وجود الخطر الإيراني الصفوي في المنطقة ..
والكل يعلم أن مشروع تصدير الثورة  للعالم العربي والإسلامي والمحيط الخليجي من الأصول التي قامت عليها الدولة الإيرانية الصفوية في عصرنا الحاضر.
وكذلك من المعلوم عند الجميع أن إيران تسعى لتجنيد بعض من استجاب لها من مجاميع شيعية في دول الخليج والعالم الإسلامي لكي تقوم بدورها في تسهيل نجاح المشروع الثوري الإيراني وبسط نفوذه في منطقة الخليج والعالم الإسلامي .
وبعض المجاميع الشيعية التي خانت أوطانها ورضت بأن تكون طابورا خامسا من الخيانة انقسمت إلى ثلاثة أقسام .
 الأول  : سياسي ثقافي حقوقي فكري  إعلامي يسعى عبر مايملكه من ثقافة سياسية وحقوقية  وفكرية لخدمة المشروع الإيراني الصفوي  للنفوذ  والتوسع والهيمنة على دول  المنطقة عبر قنواته وميادينه الخاصة به.
الثاني: ديني رسالي كما هو تعبيرهم يسعى لتكوين الطليعة المؤمنة بالفكر الصفوي والتي تكون الواسطة بين القيادة الروحية والقاعدة الشعبية للإعداد للثورة الشعبية سلمية كانت أومسلحة بحسب معطيات وظروف المرحلة من الحراك الثوري.
الثالث : تنظيم مسلح إرهابي يحمل عقيدة قتالية كاملة الجهوزية والتدريب له أعمال يقوم بها في فترة الكمون وأعمال أخرى في فترة الخروج المسلح.

ومماهو معلوم  أن إيران لديها جناح يدعو لتصدير الثورة عبر القوة والغزو للدول المستهدفة. 
وهذا الجناح ضعف مؤيدوه داخل البيت الإيراني بعد الهزيمة التي لحقت بإيران  بحربها مع العراق .
فعلى رغم الحكم البعثي للعراق بقيادة صدام حسين ،وقف المسلمون السنة وهم الأغلبية مع العراق باعتبار أنها حرب صفوية رافضية ضد السنة.
ووقف العرب باعتبارها حرب مع الفرس .
وأما الجناح الذي يدعو لتصدير الثورة بالطرق السلمية بزعمهم عبر تجنيد الأقليات الشيعية المتواجدة داخل دول المنطقة لتقوم بالثورة التي يراد لها أن تلبس لباس المواطنة بكون من يقوم بها من حملة جنسيات الدول المستهدفة .
فهذا الجناح هو المعتمد في السياسة الإيرانية الصفوية مع بقاء الخيار مفتوحا على الجناح الأصل الداعي لتصدير الثورة عبر القوة والإجتياح العسكري لدول المنطقة في حالة تحقق شروطه الصعبة جدا .
ولعل رفسنجاني ومن بعد ه خاتمي والآن روحاني ممن ينتمون لجناح تصدير الثورة سلميا بحسب تفسيرهم الصفوي للسلمية.
لكن بقاء السلطة المطلقة بيد الولي الفقيه المرشد علي خامني عبر نظرية ولاية الفقيه المطلقه المعتمدة في النموذج الإيراني بخلاف النموذج العراقي الذي يعتمد نظرية ولاية الفقيه الإشرافية ، تجعل كل من الجناحين مقيد بقرار المرشد الأعلى للثورة الذي يمثل الجسد  والقلب بالنسبة لجناحيه.
وكل من الطريقتين  الصفويتين لتصدير الثورة لابد من توفر ميزانية ضخمة من الأموال للقيام بها. لكن الطريقة السلمية الصفوية لتصدير الثورة أقل كلفة لما تقوم فيه المجاميع المجندة من الحصول على دعم ذاتي  من بقية مكوناتها الشعبية في  الدول التي تحمل جنسيتها.
ولاشك أن السعودية باحتضانها لقبلة المسلمين فهي بلاد الحرمين ولخدمتها للحجاج والمعتمرين لبيت الله الحرام ولتحكيمها الشريعة الإسلامية تشكل قوة مانعة لتحقق المشروع الإيراني الصفوي بشقيه.
فالعالم الإسلامي ذو الأغلبية السنية ينظر إلى المملكة العربية السعودية كراية للإسلام يلتف حولها ويدافع عنها ويقف معها ضد كل  خطر يهددها بغض النظرعن  دولته أومعتقده.
وبالتالي لابد من الحذر من تنظيم وحزب الإخوان المسلمين ،الذي أصبح معلوما للكل تاريخه وتحالفه مع إيران والثورة الصفوية من أن يقوم بتوظيف الخطر الإيراني سواء قبل الإتفاق النووي بين إيران وأمريكا ودول الغرب أوبعده  في  حصول الثقة به بعد خيانته التي ظهرت جلية في مايسمى بربيع ثوراتهم.
فإن مؤلفات منظري الحزب الإخواني ككتب سيد قطب والبنا والقرضاوي وغيرهم كلها تشارك النموذج الإيراني الصفوي  بالدعوة للثورة الشعبية .
فوجود خطر إيران الخارجي لايعني ذلك التغافل والإطمئنان للخطر الإخواني الداخلي.
فالأول يريد غزوك والثاتي يريد الثورة عليك.
فتتم المواجهة للخطر الخارجي الإيراني أوغيره مع عدم تمكين من يمثل  الخطر الداخلي من حزب الإخوان أو غيره.
فنجاح حرب الصدور والنحور تتطلب ضمان القضاء على خونة الظهور.
والشعب السعودي ملتف على قيادته السياسية والشرعية ومدرك لخطورة دعاة ثورات الداخل كحزب الإخوان المسلمين كإدراكه لخطورة التهديد الإيراني الصفوي لوطنه.
فلا يلتفت للمرجفين من خطر إيران  الخارجي لتمكين خطرالإخوان الداخلي.
الخطروالتهديد الإيراني قديم ويتجدد ومعلوم لحكام وشعوب الخليج والعالم الإسلامي .
وبالتوكل على الله ثم شعوب المنطقة التي لم تلوث بالفكر الإخواني وهي الأغلبية ولله الحمد، نستطيع رد وردع عدوان المعتدي الإيراني الصفوي.
فعلى من خُدع بأكاذيب حزب الإخوان المسلمين  وحلفائهم من بعض أبناء الوطن أن يتداركوا أمرهم  بالتوبة واللحوق بركاب وخيول المدافعين عن بلادهم في وجه ثورات الخيانة الداخلية وغزوات الدول المعادية الخارجية.
فنار الفتن والفوضى تحرق نعيم الأمن والإستقرار.
فالدماء دماؤنا  ، والأعراض أعراضنا ،والأموال أموالنا، والأوطان أوطاننا، فلا تُأتى بإذن الله من قبَلنا بخيانة وثورة داخلية، ولن نجبن عن التصدي لكل عدوان خارجي.
 حفظ الله بلاد الحرمين البناء الشامخ المملكة العربية السعودية وسائر بلاد المسلمين من خائن الداخل وعدو الخارج.
كتبه: المتوكل على ربه القوي أبوعبدالله عايد بن خليف السند الشمري
الأحد العاشر من شوال لعام 1436 ه
ملاحظة: رابط الأدلة على التحالف بين الإخوان ودولة إيران الصفوية
         http://ayedalshmery.blogspot.com/2014/03/blog-post_19.html

   http://ayedalshmery.blogspot.com/2012/04/blog-post_9676.html

الخميس، 9 أبريل، 2015

الأردوغانية الإخوانية...خطر يهدد السياسة الشرعية ونظام الحكم الإسلامي

                                         بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..أما بعد

الأردوغانية الإخوانية : تمثل خطرا يهدّد بالتحريف للسياسة الشرعية ونظام الحكم الإسلامي كما ورد في الكتاب والسنة  بفهم السلف الصالح .
ونجد سعياّ مدروسا ومدعوما مادياً وإعلامياً لهذه الحالة السياسية المرضية التي يراد لها أن تظهر كممثل للسياسة الشرعية الإسلامية عبر التحريف والكذب والتزوير.

الأردوغانية الإخوانية :  يسعى المنتسبون إليها من التحالف الليبرالي الإخواني إلى القيام بحرب ضروس على كل ماهو سلفي سني أثري  في الدعوة والدولة . 
يستخدم المنتسبون  للأردوغانية الإخوانية كل أسلحة الكذب والتحريف والتزويروالتشويه للسلفية دعوة وسياسة ورموزاً.

الأردوغانية الإخوانية :  تعيد تدوير نفايات الديمقراطية الليبرالية ثم تقدمها للجماهير على أنها تمثل التيار الإسلامي في السياسة ونظام الحكم الإسلامي عبر اعتماد طرق التحريف والتزوير للأدلة الشرعية ، وفي المقابل إضفاء صور الغش والخداع لتزيين قبح النظم الغربية الديمقراطية الليبرالية لتسويغها وتسويقها بين النخب والقواعد الجماهيرية الشعبية.

الأردوغانية الإخوانية : عبارة عن عقد صفقة بين الليبرالية والإخوانية لينتج منتج سياسي مسخ مشوه يمكن تسميته بالنظر لأصوله بالليبرالية الإخوانية.

الأردوغانية الإخوانية : حالة سياسية اجتماعية تتبنى الشعارات الإسلامية بالألفاظ وتعتمد مبادئ السياسة الليبرالية المكافلية بالمعاني والحقائق.

الأردوغانية الإخوانية : حالة سياسية اجتماعية يتم فيها  تصنيع أقنعة القيم السامية ليتم استخدامها تقية للتمويه على قبح ونتن الرمم التي ترتديها.

الأردوغانية الإخوانية : هي قيام التيس المستعار الإخواني بالتحريف لإضفاء الشرعية المزورة على الأردوغانية الليبرالية.

الأردوغانية الإخوانية : حالة سياسية اجتماعية تتبنى الإتجاهين المتعاكسين ليكون المثالي منهما قالباً والنفعي المادي الميكافلي قلباً.

الأردوغانية الإخوانية: تتخذ من الكذب المتواصل على خصومها  سلاحا لأنها بزعمها في حرب والحرب خدعة .

الأردوغانية الإخوانية : ترفع الشعار الإسلامي  لتستدرج المغرَّر بهم من المخدوعين فيها والمستسلمين لفخاخ صياديها نحو الثورات الشعبية لتمكين الليبرالية والديمقراطية الغربية في السياسة ونظم الحكم في العالم الإسلامي.

الأردوغانية الإخوانية : تمكنت من تحقيق الرأسمالية الإقتصادية والليبرالية السياسية الغربية وفق مخرجات ومخارج  مزورة قام التنظيم الإخواني السروري القطبي باختراعها لتخصص للراعي الأردوغاني الرسمي.
مما يضاف لأرشيف الإخوان المسلمين وخاصة السعوديين منهم كخيانة للذمم والأوطان والمجتمعات .    

الأردوغانية الإخوانية :  إعتمدت  شبهة الإستدلال  لتحقيق شهوة  السفر والسياحة 
والإعلام  والجاه والمال . 
الأردوغانية الإخوانية :هي  مزيج من ماهو سياسي ميكافلي ومالي ونفعي   
 الأردوغانية الإخوانية : تحالف ليبرالي إخواني سروري وقطبي وصوفي وقد تقتضي مرحليته وجود حليف شيعي
.الأردوغانية الإخوانية : تعتمد الأسلوب الحربائي الثعلبي الثعباني 

وختاماً : لابد من التصدي بالبيان والبرهان لكشف هذا المسخ المشوه 
اللهم احفظ  دين المسلمين ودنياهم من مكر ومكائد التيار الأردوغاني الإخواني ومن يقف خلفه من النظم الغربية الليبرالية العلمانية.

كتبه: المتوكل على ربه القوي : العبد الفقير عايد بن خليف السند الشمري.

الخميس : 20/ جمادي الثاني /1436


              

الاثنين، 2 فبراير، 2015

كشف حقيقة العلاقات والتنسيق للثورات بين تنظيم الإخوان المسلمين وأمريكا وبريطانيا

                                    بسم الله الرحمن الرحيم
من خلال ماسأذكره من الأدلة سيتم كشف حقيقة العلاقة بين تنظيم الإخوان المسلمين وأمريكا وبريطانيا.
ممالاشك فيه أن اهتمام تنظيم الإخوان المسلمين بالتقارب مع الغرب والنصرانية واليهودية  يتضح جلياًّ  في  أمرين :
الأول : البيان الصحفي الذي ألقاه المؤسس حسن البنا بالمركز العام للإخوان المسلمين بالقاهرة بمناسبة مرورعشرين عاما على تأسيس أول شعبة للإخوان كما نقل ذلك عباس السيسي المبايع والمعاصر لحسن البنا حيث ينقل عن حسن البنا أنه قال: (وليست حركة الإخوان المسلمون حركة طائفية موجهة ضد عقيدة من العقائد أو دين من الأديان ، أو طائفة من الطوائف ، إذ أن الشعور الذي يهيمن على نفوس القائمين بها أن القواعد الأساسية للرسالات جميعاً قد أصبحت مهددة الآن بالإلحادية والإباحية ، وعلى الرجال المؤمنين بهذه الأديان أن ىيتكاتفوا ويوجهوا جهودهم إلى إنقاذ الإنسانية من هذين الخطرين الزاحفين .) انتهى .
من كتاب: في قافلة الإخوان المسلمون . 1/262- 263
 الثاني : لقاء المرشد الثاني  للإخوان  المسلمين حسن الهضيبي  مع صحيفة ( الأسوستيدبرس) بتاريخ 4/6/1953 م.
قال حسن الهضيبي :- (( وإني أود أن ألفت الأنظار إلى محاولات خبيثة تقوم بها بعض
العناصر الغربية لإعطاء صورة كاذبة عن الإخوان المسلمين .وهذه المحاولات تهدف إلى خلق شعور عدائي بين الإخوان والغرب .
وإني أعتقد أن العالم الغربي سيجني أعظم الفوائد بمحاولته فهم مبادئنا فهما جيدا ،
وبدراستها في ضوء من العدل وعدم التحيز ، وإني لمتأكد أن العالم الغربي عند ذلك سيقتنع تمام الإقتناع بعظم الفائدة التي سيجنيها ، وسيقلع عن تصور الإخوان المسلمين في صورة " شبح مخيف " تلك الصورة التي حاول البعض رسمها عن الإخوان وإني لمتأكد أن الغرب سيجد في الإخوان المسلمين أكثر العوامل كفاءة للعمل في سبيل تقدم الإنسانية وتحقيق الرفاهية للشعوب، واستقرار السلام بين الأمم المختلفة )) انتهى
من كتاب :- الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ 3 /130
قال أبوعبدالله :- ولذلك تجد أن الإخوان المسلمين يكثرون من وصف أمريكا والغرب بالعدل ويعملون على التأصيل لمشروعية الدعم الغربي والأمريكي لثوراتهم وفق فقه الحركة الذي ابتدعوه لتسويغ وتشريع كل مايقومون به من مخالفات لظاهر النصوص الشرعية في الكتاب والسنة.
ولذلك لايستغرب من الإهتمام الأمريكي بتنظيم الإخوان المسلمين والحرص على انتشار منهجهم وفكرهم في العالم الإسلامي وخاصة بالشرق الأوسط وترحيب الإخوان بذلك كان في عهد حسن البنا  المؤسس لهذه الجماعة .
فلقد ذكر ذلك  المؤرخ الإخواني عباس السيسي المعاصر والمبايع لحسن البنا حيث قال:( مقابلة مستر وليام فراري
مربالقاهرة مستر وليام فراري من كبار الشخصيات الأمريكية المعنية بدراسة مختلف شئون العالم ، وقد قابل فضيلة الأستاذ المرشد العام للإخوان المسلمون ، وقد أدلى بحديث خاص لمندوب الإخوان المسلمون أعرب فيه عن تقديره لحفاوة الإخوان المسلمون به طيلة رحلته في الشرق، وكان مما قال : ومن أقوى الانطباعات التي خلفتها رحلتي في ذهني مالمسته من قوة وحيوية الإخوان المسلمون في مصر ، فأينما ذهبت وجدت أعضاءها يكرسون حياتهم للدعوة ، وفي الدول العربية الأخرى يتزايد اهتمام الشعوب بتلك الدعوة ، كما يتجلى ذلك في قوة شعب الإخوان في سائر الأقطار العربية.
إن إيماني قوي بالدين وأعتقد أن المبادئ الدينية للإخوان يجب أن تعرف وتنشر على أوسع نطاق ممكن في سائر أنحاء الشرق الأوسط وفي الإمكان تحقق ذلك بصفة فعالة إذا أوفد عدد كاف من الزعماء والمنظمين لتنوير أذهان المسلمين في كافة الدول العربية بتعاليمهم ومبادئهم السامية.)
انتهى.
من كتاب: في قافلة الإخوان المسلمين لعباس السيسي . 1 / 186-187
ونقل في حاشية الكتاب 1/ 186  مصدر المقابلة من جريدة الإخوان ( العدد 458 في 30 أكتوبر 1947
بل وصل الأمرباهتمام الغرب لوصول الإخوان المسلمون للسلطة إلى دعمهم في انقلابهم وثورتهم على الملك فاروق .
فقامت أمريكا بالتواصل مع جمال عبدالناصرورفاقه الضباط الأحرار وقامت بريطانيا بالتواصل مع الإخوان المسلمين لإعطائهم الموافقة الأمريكية البريطانية للثورة
  والدليل على ذلك إقرار صلاح شادي بالإتصالات التي تمّت بين الإخوان المسلمين والإنجليز لمعرفة موافقتهم  على  الثورة على الملك فاروق وإسقاط حكمه .
حيث ينقل لنا صلاح شادي مادار بينه كممثل لتنظيم الاخوان المسلمين وبين جمال عبدالناصر كممثل لحركة الضباط الأحرارللتخطيط لقيام ثورة 23 يوليو 1952فقال مانصه : ( إحتمالات التدخل الخارجي : 
أما من ناحية ردود الفعل الخارجية ، فقد اتفق الرأي من خلال الحوار ،على أن دولتين فقط هما أمريكا وإنجلترا يحتمل تدخلهما ، وقال عبدالناصر في هذا الشأن إن أمريكا لن تقف في صف الملك إذا حدث الانقلاب ، بل إنها تؤيد أي ثورة أوانقلاب يطيح به ، وقد فهم ضمناً أنه يبني رأيه على أساس معلومات استطاع بعض زملائه الحصول عليها نتيجة صلة صداقة أو عمل مع مسؤولين في السفارة الأمريكية ، وقال إنه ليس لديه معلومات عن سياسة إنجلترا وموقفها في هذا الشأن ، وهنا أجاب الإخوان أنهم يعلمون أن موقف الإنجليز لن يختلف عن موقف أمريكا ، وقد فوجئ عبدالناصر تماماً بهذا القول وأبدى دهشته من هذه المعلومات وكيف حصل عليها الإخوان ، وسأل عن مصدرها وألح في التأكد من صحتها مرة ثانية " وقد تأكد الإخوان فعلاً مرة ثانية وأخبروه " ويجب التنويه إلى أن دهشة عبدالناصر من حصول الإخوان على هذه المعلومات كان سببها أنه لم يتصور أن عندهم القدرة على معرفة رأي الإنجليز بصورة أكيدة ، كما أن المستقبل كشف عن اختلاف مصدر المعلومات بالنسبة للضباط الأحرار ومصدرها بالنسبة للإخوان ، وقد كشف الإخوان لعبدالناصر في الوقت المناسب عن مصدرها ، ومن ناحية أخرى كشفت الأيام عن حقيقة علاقة عبدالناصر بأمريكا . ولازالت تتكشف عن الجديد.
ويحسن أن نشير هنا إلى كيفية وصول هذه المعلومات عن الإنجليز إلى الإخوان .. فقد كان المستشار محمد سالم وهو مستشار قانوني في إحدى الوزارات على علاقة زمالة وصداقة ببعض الإخوان " الأخ منير دله والأخ صالح أبورقيق" وكان للمذكور نشاط سياسي عن طريق صلاته ببعض أعضاء الأحزاب ،كما كان يتقرب من الإخوان ، وكان في نفس الوقت على صلة ببعض الشخصيات الإنجليزية الكبيرة التي تعمل في مصر ، وكذا بأركان سفارتهم  " وكان الإخوان على علم بنشاطه " وقد حاول الإنجليز عن طريقه أن يستشفوا موقف الإخوان من الملك حين كان مسافراً إلى أوربا بعد زواجه الثاني ، حيث جاءهم المستشار المذكور بفكرة أو أمنية الإنجليز بعدم عودة الملك إلى مصر وتحبيذهم لقيام انقلاب ضده ، وأنهم لن يعارضوا مثل هذا الإنقلاب ).انتهى
من كتاب: صفحات من التاريخ حصاد العمر. ص / 175- 176 . تأليف صلاح شادي.
وصلاح شادي ممن بايعوا حسن البنا وكان رئيسا لقسم الوحدات في التنظيم السري للإخوان المسلمين الذي أنشأه حسن البنا كجناح عسكري للتنظيم.
يحدثنا صلاح شادي عن بيعته: ( كانت تجربة رائدة تلك التي مرت بي في سنة 1943 إثر بيعتي للإمام الشهيد حسن البنا بعد لقائي معه ليلة السابع من رمضان في مركز كفر الزيات .).انتهى.
من كتاب: صفحات من التاريخ حصاد العمر . ص / 9 . تأليف صلاح شادي .

قال أبو عبدالله : لقد كان يزعج أمريكا وإنجلترا والغرب الإستقرار السياسي الذي كانت تعيشه الدول العربية مما ينشأ عنه  بإذن الله  نمو اقتصادي وتطور صناعي يؤدي لظهور قوة عربية في المنطقة وخاصة بعد اكتشاف النفط ووجود تقارب سعودي مصري في تلك الحقبة الزمنية .
فكانت المؤامرة لإدخال المنطقة في فوضى الثورات والتي كانت شرارتها وبدايتها بمصر لتنتقل بعد ذلك إلى العراق واليمن وليبيا وسوريا وتقوم بتهديد السعودية .
وقد كان للإخوان والقوميين الناصريين الدور الكبير في تحقيق تلك المؤامرة.
وماحصل من خلاف بين الإخوان وجمال عبدالناصر إنما كان خلافا على الغنائم السياسية وكراسي الحكم.
ولاشك أن الغرب كلما وجد أن الدول العربية حصل لها الإستقرار السياسي والذي ينشأ عنه بإذن الله النمو الإقتصادي والصناعي والسلم الأهلي .  يقوم الغرب بتكرار فوضى الثورات ليدخل المنطقة العربية في صراع داخلي يؤدي لعدم الإستقرار الأمني والنمو الإقتصادي والإحتراب الأهلي لكي تستمر هيمنة الغرب على دول المنطقة.
ومما لاشك فيه أن الدعوة الإسلامية تأثرت كثيراً بنتاج الثورات التي حصلت في الخمسين من القرن العشرين وكان لليبرالية الرأسمالية والشيوعية الإشتراكية دوراً كبيراً في عرقلة مسيرة الدعوة الإسلامية وتأكد هذا في الدول التي قامت بأعقاب الثورات والإنقلابات المسلحة كمصر والعراق وليبيا وسوريا.
وعندما عادت مسيرة الدعوة الإسلامية بقوة وانتشرت الجامعات الإسلامية والمؤلفات الإسلامية وخاصة كتب الحديث والسنة وعقيدة التوحيد السلفية ووجدت مرجعيات علمية كابن باز وابن عثيمين والألباني رحمهم الله تتصف بالحكمة والإخلاص والتمسك بالسنة والدعوة للتوحيد ، هاهو الغرب يكرر فوضى الثورات بمساعدة تنظيم الإخوان المسلمين والأحزاب القومية الناصرية والليبرالية لكي تدخل الدول العربية بفوضى لايشك العاقل والمنصف بأنها تستهدف الدعوة الإسلامية لتشويه صورتها بإبراز مكونات خارجية دموية أعملت السيف في رقاب المسلمين لتنشرفوضى يتم توظيف ذلك من قبل الغرب لنسبة ذلك للإسلام وتشويه صورته في الإعلام .
وفي الجانب الآخر من نتاج الفوضى الناشئة عن الثورات نجد دعوة لتحكيم الليبرالية السياسية والديمقراطية الغربية من قبل المكون الإخواني للتحالفات الثورية .
فنتج عن ثورات مايسمى بالربيع العربي مدعّي للجهاد قام بتحريفه للإرهاب وسفك دماء المسلمين ظلما وعدوانا وآخر مدّعي للإصلاح والعدل والحكم الراشد يحرف الحكم الإسلامي بالدعوة لتحكيم الديمقراطية والليبرالية ذات  التعددية السياسية والحزبية.
فلاحول ولاقوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل.
كتبه المتوكل على ربه القوي : عايد بن خليف السند الشمري
1436/4/13